السبت الموافق 24 - فبراير - 2018م

“نجيبة المحجوب”.. تكتب:  يا نائبة الكويت.. هذه هي مصر “الا تستحي”  

“نجيبة المحجوب”.. تكتب:  يا نائبة الكويت.. هذه هي مصر “الا تستحي”  

“نجيبة المحجوب”.. تكتب:  يا نائبة الكويت.. هذه مصر “الا تستحي”

 

 

ترددت كثيرا قبل أن أشرع للرد علي تلك المرأة “صفاء الهاشم” نائبة بمجلس الامة الكويتي التي دأبت في الفترة الاخيرة مهاجمة العمالة المصرية في الكويت ،في البداية تجاهلت حديثها، ولكن بتكرار تطاولها علي المصريين واستفزازها المستمر اخرجتني عن صمتي وزادني شغفا لمعرفة ماذا وراء تلك المرأة؟ولماذ كل هذا الحقد والغل للمصريين خاصة، ومحاولتها التظاهر بوطنية زائفة لتجمع كلمة وافدين لحفظ ماء وجهها سيدتي احدثك بأدب ليس لانك تستحقين لكن لان حضارتي وتربيتي تنطق بلساني ما ينبغي أن أخرج عن الادب وإن أسأتي أنتي الأدب حقيقة اكن كل الاحترام والتقدير لدولة الكويت، وشعبها المسالم ولرئيس مجلس الأمة والكثير من أعضاء المجلس والقامات السياسيه والفكرية والدينية الذين يثمنون دور مصر وما قدمتة لامتها منذ القدم، ولكن كيف يطلق لها العنان لتتطاول علي أبناء مصر وتعيش الوهم وتصدق انها ذات حيثية كيف تُستباح مصريتنا من امرأة أقل ما يقال عنها أنها مريضة نفسيا وتشتهي شهرة عندما تطهر لسانها بالتجاوز علي أبنائنا المغتربين في بلادها سيدتي خجلي يمنعني أن اخوض في أشياء لا يجب التطرق إليها ولكن لابد من تسليط الضوء علي السبب الحقيقي لكل هذا الغل والحقد اذا ما احببت شخصا كثيرا جدا وانجرحت منه فانك تكرهه جدا بقدر ما كان له من حب لا ياسيدتي ليست السيئة تعُم والحسنة تخص بركان غضب وكراهية تخرج من قلب يحمل ضغينة لبلادي ولابناء وطني فهل تدركين الي اين وصلتي؟ الا تخجلين؟ فأين انتي من حمرة الخجل؟ الستي سيدة عربية تستحي من نفسها بكل هذا القبح ؟ سيدتي تطهري واغتسلي وانفضي عن وجهك كل الاقنعة، واستعيدي التاريخ جيد اودعينا نُذكرك ببعضه، ليعلم هذا الجيل الذي شحنتيه وزدتيه احتقانا وعنصرية من هي مصر ومن هم المصريون بالحقائق وليس كلاما مرسلا متي بدأت دولةالكويت معرفة التعليم؟ اليس مع بداية عشرينات القرن الماضي ؟

 

فالمصريون يا صفاء أول من تولوا تثقيف العقول وتهذيبها ونفض غبار الأُمية والتخلف عنها وعلمت اجدادك كيف يسطرون وبدأت أول بعثات تعليمية من مصر مجانية بحب وعطاء، أليس الزعيم الراحل جمال عبد الناصر هو من أرسل إليكم مع طواقم المعلمين الاطباء والمهندسين وأيضا تحملنا رواتبهم ونفقاتهم ولم يخرج مصري يتطاول او ينتقد مثلك اتعرفي لماذا لانه مؤمن اننا اشقاء وجسد واحد، وهذا وطن عربي واحد هل تعلمي متي تم إنشاء جامعة بالكويت؟ وكانت البدايه من كليتين احداهما للعلوم والادب والتربية، والاخرى كلية البنات الجامعية، بعدما استقدمت وزارة التربية وكيل وزارة التعليم العالي المصري في سبتمبر 1965م، وباشرت اللجنة وقررت انشاء هاتين الكليتين، وقد عرض المشروع على مجلس الوزراء ثم مجلس الأمة الذي اقره وصدر المرسوم الاميري في ابريل 1966 بالقانون رقم «29» لسنة 1969م بشأن تنظيم التعليم العالي، وقد بدأت الدراسة في جامعة الكويت لأول مرة في 15/10/1966، وفي 27 من نوفمبر عام 1966 وكان أول مدير لجامعة الكويت الدكتورعبدالفتاح إسماعيل و تفضل الشيخ صباح السالم الصباح رحمه الله بحضور حفل الافتتاح الرسمي، وكان يوما مشهودا حيث سجل في يوم افتتاحه للجامعة كلمة تاريخية اعرب فيها عن تفاؤله بما ستحققه في سبيل اعداد الشباب لحمل اعلام نهضة الكويت. ومن شكل وجدان اجدادك وعقولهم وفكرهم فقط حتي لاتنسي منارة ثقافة الكويت أنشأها المصرى الدكتور العالم الكبير أحمد ذكى بعد تقاعده عن رئاسة جامعة القاهرة عام 1958 حيث انطلقت فكرة إصدار مجلة العربي وذلك عندما قررت الحكومة الكويتية نشر مجلة تعنى بالثقافة العربية تكون مدعومة مالياً من قبل وزارة الإعلام الكويتية، وتم اختيار الدكتور أحمد زكي أول رئيس تحرير للمجلة وصدر العدد الأول من المجلة في ديسمبر عام 1958، وقدإلتحق للعمل بها أول الأمر عدد من الكتاب والصحفيين، من مصر..

 

تناولت المجلة منذ صدورها أبرز المستجدات العربية والعالمية في كل مناحي الحياة، شارك في كتابة مقالاتها أبرز الأدباء والشعراء والعلماء والمفكرين العرب مثل طه حسين، عباس محمود العقاد، نجيب محفوظ، ، عبد الهادي التازي، إحسان عباس، يوسف إدريس، صلاح عبد الصبور، جابر عصفور، فاروق شوشة وغيرهم..
فمنذ صدورها قبل عام 1958 وحتى اليوم، شكلت “العربي” رمزاً عربياً ثقافياً متميزاً، فقد نجحت في طرح صيغة جديدة لمعنى المجلة الثقافية، كما أنها لم تتوقف عن الصدور منذ التأسيس عدا سبعة أشهر كانت هي فترة الاحتلال العراقي للكويت، طرؤساء تحرير مجلة العربي 1958 – 1975 : د. أحمد زكي (مصر) و1976/1982 احمد بهاء الدين وبعد العلم والثقافة امن بلادك ففى 25 يونيو 1961 أعلن عبدالكريم قاسم ضم الكويت للعراق بالقوة ورد عبدالناصر فورا الضم بالقوة مرفوض وسيتم تدخلنا بالقوة ضده وأرسل فورا قوات مصرية للكويت كما بالصورة يستقبلها امير الكويت وأكد ناصر إذا أراد شعب الكويت الوحدة مع أى دولة عربية بإرادته الحرة ومنها العراق فنحن مع الوحدة بإرادة شعبية حرة ولسنا مع الضم بالقوة وحاولت بريطانيا تدويل الأزمة كما حدث عام 1990 فرفض عبدالناصر قائلا لن نسمح بالتدخل الاجنبى فى الشأن العربى.

 

واجتمعت الجامعة العربية فورا وتبنت رأى عبدالناصر ومصر بعدما وجدته جادا وأرسلت فعلا قوات مصرية للكويت، وتراجع عبدالكريم قاسم عن قرار ضم الكويت بالقوة وكان هذا نابعا من حس ووعي عربي ووطني دون مقابل ولا انتظار شكر من احد بل عن قناعة ويقين ان مصر الشقيقة الكبري حاملة لواء العروبة والعطاء والتضحية فكنا سباقين في ان نكون سند لاشقائنا بحب ولم يكن عندك ما نريده او نطمع فيه فاين كنتي انتي؟فمصر سيدتي هي القلب النابض لأمتها هل تعلمين أن اول القامات الكويتيه التي تعلمت في الازهر الشيخ محمد الفارسي والشيخ مساعد العازمي في اوائل القرن الماضي وأن اول مطبوعات تطئ عقول الكويتيين هي المطبوعات المصريه وأول بعثة لسبعة نساء فضليات كويتيات كانت لمصر في عام 56 وحقيقة هن من حملن مشاعر التنوير لنساء الكويت وكانت تحملن كل الود والحب والاجلال والتقدير لمصر وشعبها فنواة الثقافة الكويتية يامدعية الثقافة بدأت ببيت الكويت في مصر وهي كانت المدينة الجامعية للبعثة االنسائية بالكويت أما الفن فكانت اول انطلاقة له بانشاء المسرح الكويتي والذي أسسة زكي طليمات حتي أول من أسس فريق لمنتخب الكويت شاركت به في أول كأس للخليج وفازت به الكبتن المصري طه الطوخي واما القانون الذي مازلتي تعملين به ودستور الكويت كتب في الخمسينات كمسودة لدستور مصر الذي قدر له أن يكون للكويت وبكل وفاء وحب وسطره فقهاء دستور يين ومنهم الفقية الدستوري عبدالرزاق السنهوري والدكتور عثمان خليل عثمان والدكتور مصطفي كامل والخبير الدستوري عبدالفتاح حسن ولا ننسي اختلاط الدم الكويتي. والمصري في حروب 67و73 واستشهاد 40 كويتي ودفنهم بمقابر الشهداء بمصر واخيرا اختلاط الدم المصري بالدم الكويتي في الاحتلال الصدامي للكويت ووقفة الجيش المصري بجوار شقيقتة الكويت فلا يجب ان تنسي أونتناسي ولتذكروا الاجيال الجديدة بالكويت التي شوهت عقولهم بعنصرية اللا صفاء ابدا بقلبها ان هذه هي مصر التاريخ مصر الحضارة وحتي اذا مرت مصر بكبوة ولكل جواد كبوة فاعدك انها ستتعافي قريبا ولن تمرض وما أبناءنا عندك الا بناة اوطان احرار. فإذا كنتي تعتقدي انهم يسترزقون منك فانت واهمة.. الله من يرزقهم اغتسلي في بحار المغفرة ما بقي لك من عمر فهم من أسهموا ويسهمون في بناء بلادك ونحن فخورين ببلادنا ومصريتنا وان اضطر ابنائنا للرحيل هنا أو هناك للرزق استجابة لقولة تعالي (واسعوا في مناكبها وكلوا من رزق الله) صدق الله العظيم فمن انتي؟ فعلا إن لم تستحي فافعلي ماشئتي.. فاهدئي يا صغيرة العقل، يا من يتهيأ لكي بأنكي الحسناء!! واتقي شر الحليم إذا غضب وهذه رسالة قصيرة من عاشقة لتراب مصر إلي تلك اللا صفاء.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 20174046
تصميم وتطوير
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com