الثلاثاء الموافق 14 - أغسطس - 2018م

مدير مستشفيات جامعة الزقازيق: العيادات الخارجية تشهد طفرة غير مسبوقة بقيادة الدكتور “حسن عاشور”  

مدير مستشفيات جامعة الزقازيق: العيادات الخارجية تشهد طفرة غير مسبوقة بقيادة الدكتور “حسن عاشور”  

عميد طب الزقازيق: توفير جهاز الليزر لمرضي العيون إنجاز يحسب لدكتور “هشام عنان”..  والدكتورة “صفا بلاطة”

 

خالد جزر

 

أعرب الأستاذ الدكتور “عاطف البحراوي” عميد طب الزقازيق ورئيس مجلس إدارة مستشفيات الجامعة، عن التقدم الملحوظ والخدمة المنتقاه للمرضي داخل مجمع العيادات الخارجية، وأكد الأستاذ الدكتور “هشام عناني” مدير عام مستشفيات الجامعة أن ما تشهده العيادات الخارجية من طفرة حقيقية يشهدها الجميع نتيجة تلاحم، وترابط بين الأطباء والإداريين والعامليين ورأها قيادة شابه هو الدكتور حسن عاشور مدير العيادات الخارجية.

 

جاء ذلك خلال الحفل الذي أقيم لتكريم العاملين المتميزين بالعيادات الخارجية برعاية ا. د “عاطف البحراوي”، والأستاذ الدكتور “هشام عناني”، و الدكتور “حسن عاشور”، و بحضور

كلا من: ا. د “خالد بيومي” وكيل كلية الطب لشئون الدراسات العليا، وا. د “وليد ندا” مدير عام الشئون العلاجية و ا. د “صفا بلاطة” مدير إدارة تنمية الموارد البشرية، و ا. د “وائل صبري” مدير مستشفي النساء والتوليد، وا. د “علاء خليل” رئيس وحدة جراحة الاورام، وا. د “احمد عباس” مدير مستشفى القلب والصدر والسادة مديري الإدارات بالمستشفيات.

 

وقام “عاطف البحراوي”، قبل دخوله قاعة التكريم بالمرور الميداني المفاجئ علي العيادات الخارجية، وتناقش مع بعض المرضي حول الخدمة المقدمة، وأصر علي التواجد والتفتيش بأحد الصيدليات قبل الحفل للإطلاع على اخر التطورات بالعيادات المختارة للتكريم..

وأبلي بلاءآ حسنا عما شاهده أثناء جولته بمبان العيادات الخارجية معربآ عن سعادته البالغة بالتطور الكبير داخل عيادات الأسنان،وجراحات الفكين، وما وصلت إليه مستشفيات جامعة الزقازيق في ظل عهد الأستاذ الدكتور خالد عبدالباري رئيس الجامعة، من تقدم وتطور.

 

وأكد “البحراوي” في كلمته التي بدأها بالشكر لجميع الحضور مؤكدا علي أن هذا الحفل يعتبر تحفيز و تشجيع للعيادات الخارجية، وإبراز الدور الإيجابي لإعطاء كل ذي حق حقه لمواصلة العطاء من خلال خدمة هي الآسمي والأرقي، في محاولة لإزالة الأوجاع من مريض يتألم، موضحا بأن هذا التقدم داخل مجمع العيادات الخارجية حدث علي أرض الواقع رغمآ عن الظروف الإقتصادية، وقلة الميزانية المطروحة، وذلك بتفعيل دور إدارة تنمية الموارد البشرية بقيادة الدكتورة “صفا بلاطة”، التي استطاعت أن توظف الإمكانيات المتاحة، لتلبية الإحتياجات والمستلزمات الهامة من أجهزة طبية عملاقة، بالتنسيق مع بعض رجال الأعمال المخلصين، والتعاقد الموفق مع بنك مصر.

 

ووضح الدكتور “البحراوي” مدي نجاح “صفا بلاطة” في التعاقد المالي لتوفير المبالغ المطلوبة لدعم العيادات بالأجهزة المطلوبة و تتدخل الدكتور “هشام عنان” بجهد كبير وأستطاع توفير مبلغ 650 الف جنيهآ لشراء جهاز الليزر لعيادة الرمد، وهذا إنجاز كبير جدآ لصالح المرضي المترددين علي قسم العيون، حيث أن الجهاز يستعمل خارج مستشفيات جامعة الزقازيق بمبلغ يصل ل 1500 جنيهآ عن الحالة الواحدة في حين توفره العيادات الخارجية بتكلفة 50 جنيهآ فقط عن الكشف بالأشعة.

 

وقال الدكتور “هشام عناني” في كلمته أمام الحضور بأنه يعي تمامآ ما تقدمه العيادات الخارجية، ومدي الجهد المبذول علي اعتبار بأنها اكثر الاماكن استقبالا للمرضي بعد قسم الحوادث، وصرح بأن هناك مليون مريض تستقبلهم مستشفيات جامعة الزقازيق سنويآ في ظل ظروف صعبة، معتبرًا بأن العيادات الخارجية خط دفاع واكثر خدمة طبية تُقدم غاية في الصعوبة نتيجة المواجهة المباشرة مع المريض، وخاصة من بعد أحداث يناير في 2011..

 

وفي لفته إنسانية من “عنان” قرر صرف مكافأة مالية لقسم التمريض بالعيادات الخارجية من جيبه الخاص، تقديرآ لدورهم الفعال في نجاح المنظومة، كما تم تكريم ا. د “مجدي عبدالمنعم” رئيس قسم الاسنان، ووقع الاختيار علي أفضل 5 عيادات أخري وهم ” عيادة جراحة أورام اليوم الواحد”، و”الأطفال”، و “جراحة المخ والأعصاب” ، و” العظام”، و”عيادة المسالك”،وتم تكريم واختيار افضل 2 صيدلية، وهما صيدلية العلاج الإقتصادي، وصيدلية العلاج المجاني، وتم تسليم شهادات التقدير لجميع العاملين بالعيادات المختارة والصيدليات، وشئون المرضي و العاملين.

 

كما حرص الدكتور “حسن عاشور” مدير العيادات الخارجية علي تكريم عمال النظافة، وحضورهم بصفة خاصة، وأثني  بدورهم الذي يعتبر أهم ما يميز العيادات الخارجية، وجعلها في مصاف المستشفيات الإستثمارية، لما تشهده من حالة نظافة عامة بجميع العيادات والطرقات داخل مجمع، ومبان العيادات الخارجية بمستشفيات جامعة الزقازيق.

 

و قال”عاشور” بأن العيادات الخارجية تستقبل المريض ويتم الكشف وصرف الأدوية مجانآ، ولا تئن في توفير الأدوية العالمية وتعمل علي توفيرها وصرفها التي تصل تكلفتها شهريآ الي مايقرب من 26 الف جنيهآ مجانآ موضحآ الدور الكبير للدكتور “وليد ندا” في هذا الشأن، وأكد علي حرصه السنوي علي تكريم العيادات الأفضل برعاية، مباشرة من رئيس مجلس إدارة المستشفيات، ومديرها، وهذا خلق روح تنافسية بين العاملين بالعيادات ليصب أولا و أخيرا في الصالح العام للمرضي..

 

مؤكدا علي الإهتمام الكبير والإدارة الحكيمة للأستاذ الدكتور “خالد عبد الباري” رئيس جامعة الزقازيق، وتشجيعة الدائم للأطباء والمديرين وإتاحة فرص كبيرة للعناصر الشابة، جعلهم يسعون قدومآ لتقديم أفضل ما لديهم لخدمة حقيقية تقدم للمرضي الذين يقصدون مستشفيات جامعة الزقازيق.

 

وأختتم الحفل بكلمة مقدمة من “شباب الصيادلة” الذين أكدوا علي أن وراء هذا النجاح هو الروح العالية التي خلقها الدكتور “حسن عاشور” مدير العيادات الخارجية بين العامليين، واتباعه لسياسة المكتب المفتوح، وحرصه الدائم علي متابعة الأحوال العامة والخاصة لكل الأطباء والتمريض والصيدليات، ولا يستثني أبدآ في تعاملاته وتقديراته عمال النظافة، وما سمعناه أبدآ في حديثه عن عامل نظافة إلا وسبقها لفظ عمي فلان، وهذا جعل كل العيادات علي رباط ووتيرة واحدة لتقديم أفضل ما لديهم، لخدمة المرضي والمجتمع، في ظل قيادات حكيمة.

 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 23421917
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com