الثلاثاء الموافق 14 - أغسطس - 2018م

«مدني» يفتح النار علي الاتحاد المصري للمصارعة

«مدني» يفتح النار علي الاتحاد المصري للمصارعة

حوار : محمد عصام

حسن إبراهيم مدني من مواليد مارس 1979 لاعب منتخب مصر للمصارعة الحرة وزن 60كيلو ظل محافظا على مستواه الفني لسنوات طويلة حقق فيها العديد من البطولات على الصعيدين المحلي والدولي وشارك في دورتين اوليمبيتين ثم قرر البطل خوض تجربة التدريب واستهل مشواره التدريبي بوجوده ضمن الجهاز الفني للمنتخب الوطني كبار ثم مشرفا على المنتخبات المغربية للمصارعة الحرة ثم مديراً فنيا للمنتخب القومي للناشئين ومدرسة الموهوبين رياضياً ثم العودة إلى تدريب المنتخب المغربي وقد فتح المدرب الدولي قلبه لمصر اليوم الجديدة
بداية.. هل حققت ما تتمناه لاعبا ومدربا ؟
اعتقد اننى حققت ما يتمناه اى لاعب مصارعه فلقد ظللت محافظا على مستواي طوال ستة عشر عام مثلت فيها المنتخب المصري إفريقيا ودوليا وحققت العديد من البطولات الدولية وشاركت في دورتين اولمبيتين بكين2008 ولندن 2012 وعلى المستوى التدريبي اعتقد أن الفترة التدريبية لم تكن كافيه لتحقيق كل ما أتمناه ولكن كوني المدرب الدولي الوحيد الحاصل على رخصة تدريب من الاتحاد الدولي للمصارعة ولقد حققت في هذه الفترة القصيرة نتائج طيبة مع المنتخب المصري للناشئين ومع المنتخب المغربي استطعت قيادته نحو التأهل إلى اوليمبياد ريو دى جانيرو بالبرازيل 2016 بعد غياب 25 عاما ومازال مشواري التدريبي مستمر متمنيا تحقيق المزيد من الانجازات.
بعد تحقيقك انجازات على المستوى التدريبي مع المنتخبات المغربية ما هي الأسباب التي أدت إلى انتهاء مهمتك التدريبية بالمغرب ؟ وهل كان لرئيس الاتحاد الإفريقي والمغربي للمصارعة دوراً في ذلك؟
بالفعل كان لرئيس الاتحاد الإفريقي والمغربي فؤاد مسكوت دورا في إنهاء مهمتي التدريبية مع المنتخبات المغربية حيث انه قبل التعاقد تم الاتفاق معي على انه في حال تأهل اى لاعب إلى اوليمبياد ريو دي جانيور سوف أقوم باستكمال قيادة الفريق المغربــي وبالفعل نجحت في تأهل احـد لاعبي المنتخب المغربــــي إلى الــدورة الاوليمبيةولـكنني فوجئت بالسيد/ فؤاد مسكوت يبلغني بان قيادة المنتخب المغربي للمصارعة الحرة بالاوليمبياد القادمة بالبرازيل سوف يتولها احد المدربين المغاربة مما أغضبني وطلبت إنهاء التعاقد .
بمتابعة ما تنشره على حسابك الشخصي بالفترة الأخيرة بأحد مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) تلاحظ توجيهك لبعض الأسئلة التي تعبر عن غضبك من الاتحاد المصري للمصارعة فما هو رأيك في الاتحاد ؟
كنت واحداً من الذين قاموا بالاعتراض على الاتحاد السابق واحد المشاركين بالاعتصام الذي طالب برحيله ودعمت هذا الاتحاد وشاركت بالجهاز الفني للمنتخب القومي بعد تولي الاتحاد الحالي وظن الجميع بأن هذا الاتحاد سوف يحقق طموحات الجميع إلا أن الاتحاد الحالي خيب ظن الجميع وفعل ما لم يفعله الاتحاد السابق فأصبح اختيار المدربين لقيادة المنتخبات الوطنية يسير وفقاً للأهواء والمصالح الشخصية وليس لمعيار الكفاءة وعلى حد وصفه أضاف بأنه من العار إهمال وهروب العديد من اللاعبين أمثال محمد إسماعيل ، إبراهيم فرج ، عبده عمر ، طارق عبد السلام ، الدسوقي إسماعيل ، احمد أبو منصور ؛ سيكو والذين كانوا يستطيعون تحقيق انجازات غير مسبوقة لولا شعورهم بالظلم وباهمال الاتحاد لهم وتسال كيف يمكن أن يحصل (إياد) احد لاعبي المنتخب الوطني للمصارعة الحرة على ثلاث بطولات افريقية متتالية ولا يستطيع التأهل إلى الاوليمبياد وتعجب مدنى بأنه كيف يمكن تجاهل بطل ذو قيمة ومكانة مثل اللاعب الدولي (صالح عمارة) والذي لم يشارك في اى بطولة منذ تولي هذا الاتحاد .
هل اثر اختيارات الاتحاد المصري للمصارعة لمدربي المنتخبات الوطنية على مستويات اللاعبين ومشاركتهم بالبطولات الدولية ؟
بالفعل وكما ذكرت بأن قيام الاتحاد باختيار بعض المدربين وفقا للأهواء والمصالح الشخصية اثر في المستوى الفني لمعظم اللاعبين وقال بأنه تحديداً وبالنظر إلي المصارعة الحرة في عهد الاتحاد السابق استطاع المدرب القدير د.فرج عبد الرازق قيادة المنتخب الوطني للمصارعة الحرة نحو التأهل إلى اوليمبياد لندن وإحراز خمسة لاعبين من أصل ستة موازين للميداليات الذهبية مقارنة بما تم بدورة التأهيل للاوليمبياد الحالية الذي ظهر بها لاعبي المنتخب الوطني دون المستوى وتأهل لاعبان للحرة فقط .
بصفتك مدرباً دوليا وبمتابعتك للمستويات التدريبية العالمية هل تعتقد بأن المستويات التدريبية الحالية كفيلة بأن تحقق انجازاً بالاوليمبياد القادم وهل يمكن لأحد اللاعبين تكرار نفس الانجاز الذي حققه البطل الاوليمبي كرم جابر؟
جميع لاعبي المنتخب الوطني خامات جيده جدا ولكن تحقيقهم لأي انجاز يتوقف على طريقة تجهيزهم وخطط إعدادهم ومعدلات الأداء التي اعتقد أنها خارج حسابات المدربين الحاليين والذي يفكر معظمهم المدربين الحالين في السفر والمشاركة وفقط دون النظر إلى ما يقدمونه من خطط تدريبية قادرة على تحقيق انجاز وفيما يخص البطل الاوليمبي كرم جابر اعتقد بأنه حقق ما يصعب على الكثير من اللاعبين تحقيقه فهو أسطورة مصرية لا تتكرر .
ما هي حقيقة ما أثير عن حرمان مصر من المشاركة في البطولة المؤهلة لاوليمبياد ري ودي جانيرو 2016؟
في حقيقة الأمر مصر كانت قاب قوسين أو ادني من حرمانها من المشاركة حيث انه كان من المقرر أن تقوم جميع اتحادات الدول المشاركة في البطولة بتسجيل اللاعبين المشاركين ببرنامج يسمى أثينا 2016 إلا أن الاتحاد واصل سلسلة إخفاقاته ولم يقوم بتسجيل اى لاعب وقبل بداية إقامة مباريات البطولة بالجزائر انعقد الاجتماع الفني واعترضت بعض الدول على مشاركة مصر ولم يكن حاضرا بهذا الاجتماع اى من أفراد الجهاز أو البعثة وعلى الفور ذهبت إلى المدير التنفيذي للاتحاد المصري حسام عبد اللطيف وأبلغته بأنه لابد من الحضور لاعتراض الدول على مشاركة مصر ولولا تدخل رئيس الاتحاد الإفريقي والمغربي وإجراءه اتصالا هاتفيا برئيس الاتحاد الدولي وطلبه إرسال خطاب موقعا منه شخصيا يفيد باشتراك مصر لحرمت مصر من المشاركة بالاوليمبياد.
ما هو رأيك بقيام الاتحاد المصري للمصارعة بإيقاف بعض اللاعبين الدوليين لمجرد انتقادهم الاتحاد على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي؟
لم تتضمن لوائح الاتحاد الدولي أو المصري هذا الإجراء ولكنى أرى انه كان بسبب صحة ما ذكره اللاعبين على صفحاتهم الشخصية وعجز الاتحاد عن الرد عليها ومحاولة منهم لإخفاء الفساد الذي يلمسه الجميع لاعبين ومدربين وأضاف بان الاتحاد رفع شعار من ليس معي فهو ضدي وأكد على أن النقد هو ظاهرة صحية لمحاولة معالجة الأخطاء.
هل ترى دعم وزارة الشباب والرياضة للعبة كافياً ؟ ولماذا لم يقم المدربين واللاعبين المعترضين على ممارسات الاتحاد الحالي بطلب مقابلة وزير الرياضة وشرح الأمر كاملاً ؟
بالنسبة لدعم الوزارة اعتقد انه كافياً ولكن توظيف الدعم به خلل كبير وأما عن مقابلة الوزير فالجميع أصابه الإحباط وفى ظل صدور العديد من القرارات الأخيرة التي افتقدت إلى ادني درجات الرقابة لم يعد لدينا اى أمل في الوزارة حيث تضمنت القرارات الوزارية تعيين وسفر بعض المدربين والإداريين وأعضاء مجلس الإدارة دون النظر إلى ما قدموه والى سيرتهم الذاتية بالاضافه إلى تضمين القرارات الوزارية الاخيره أكثر من أربعة أفراد من عائلة واحده وتسال مدني كيف يمكن أن يتم التوقيع على هذه القرارات دون التحقق من ما تحتويه وكيف يمكن أن يتم سفر عدد معين من اللاعبين وإقصاء الباقي بسبب التكلفة في حين أن نفس البعثة تتضمن العديد من أعضاء مجلس الإدارة.
لماذا اغضبك القرار الأخير والخاص بتعيين مدربي المنتخبات الوطنية المشاركة في بطولة إفريقيا للشباب المقامة بالجزائر ؟
غضبت حيث أن هذا القرار افتقد إلى المهنية والى قواعد الاختيار الفنية وان الاختيار جاء تمهيدا لكسب ثقة الجمعية العمومية مع اقتراب موعد الانتخابات الخاصة بالاتحاد المصري للمصارعة.
أخيرا…..ما هي الرسالة التي تود أن توجهها ؟
أود أن أوجه رسالتي إلي وزارة الشباب والرياضة بضرورة إعادة النظر في منظومة المصارعة بالكامل والقائمين عليها والتدخل السريع لمحاولة تدارك ومعالجة المشاكل التي لحقت بالمنظومة ككل.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 23412496
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com