الثلاثاء الموافق 14 - أغسطس - 2018م

مجيء جون بولتون يمكن أن يكون منعطفا عظيما لإيران

مجيء جون بولتون يمكن أن يكون منعطفا عظيما لإيران

 

بقلم:توم ريتش

تعيين جون بولتون مستشارا للأمن الوطني أثار ردودا كثيرة فيما يتعلق باحتمال وقوع حرب أخرى من قبل الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط. وعلى المنتقدين قدر من التأمل والتفكير قبل التسرع في الحكم.

 

ولا تزال الولايات المتحدة الأميركية متورطة في حرب سوريا وتحاول أن تخفض الأضرار التي تسبب فيها بشار الأسد، بينما تبحث عن طريق نحو الأمام فيما يشبه بشكل متزايد بوضع دون انتصار. وكنا بحاجة إلى تجديد وعدنا 15عاما في أفغانستان حيث يستعد طالبان للعودة إلى الظروف السابقة.

 

وفي هذه الأثناء تم تهديد حلفائنا في الشرق الأوسط لحرب أخرى في اليمن ويضعف عدم الاستقرار في العراق وعدد آخر من البلدان مما يضر بالأمنين الوطني والدولي.

 

هناك عامل مشترك وراء كل هذه الصراعات. كانت جمهورية إيران الإسلامية الداعمة الرئيسية للأسد منذ بداية الحرب الأهلية السورية.

 

طهران تدعم المتمردين الحوثيين في اليمن وتوفر لهم أسلحة مثل الصواريخ الباليستية التي تستهدف المملكة العربية السعودية.

وتسعى إيران لتكثير نموذج حزب‌الله التابع له بين جماعات الميليشيات في العراق والأخرى من المناطق. وبوضعها خلافات طائفية مع طالبان إلى جانب، بدأت إيران علاقاتها مع طالبان لإثاره المشكلات للأعداء المشتركين وذلك على غرار ما فعلته مع القاعدة في وقت سابق.

 

يدرك كل صانع سياسة معقول أن بصمات إيران بارزة في كل أزمة كبيرة في الشرق الأوسط. وينطبق هذا على وزير الدفاع جيمس ماتيس ، الذي حظي بقبول رئيسي.

بدلاً من تصوير تعيين بولتون على أنه غير معقول، كان بإمكان المعلقين أن يختاروا مناقشة معقولة تمامًا حول الطرق المختلفة التي قد تتخذها الولايات المتحدة تجاه ما يُعترف به على نطاق واسع باعتباره تهديدًا خطيرًا ومتناميًا من الجمهورية الإسلامية. في أعقاب الاتفاق النووي لعام 2015 ، أصبح سلوك إيران أكثر سوءًا، بما في ذلك خصومها من الغربيين والإقليميين وتدخلها في شؤون الدول المجاورة.

 

قد يكشف الفحص الدقيق لمواقف بولتون أن هناك نهجين أساسيين تجاه سياسة إيران.

النهج الأول يميل بشكل طبيعي نحو الاسترضاء. هذا هو ما غرقنا فيه في جميع أنحاء الجمهورية الإسلامية تقريبا خاصة خلال المفاوضات النووية ، عندما أعطت لإيران إدارة أوباما الكثير من النفوذ السياسي والاقتصادي الذي كان لدى الغرب.

 

النهج الآخر أكثر حزما في مواجهة الاستفزازات الإيرانية المستمرة  وهذا ما لدينا أخيرا فرصة للمحاولة الآن وما يتجاهله منتقدو بولتون هو أنه ليست الصرامة بمعنى اللجوء إلى الحرب.

 

وبدلا من تعريض أرواح الأناس وثروات الأميركيين للخطر، ينبغي أن تشمل هذه الجهود عقوبات اقتصادية منسقة ومعتركا دوليا لمحاسبة مسؤولي النظام لانتهاكم حقوق الإنسان وما يمارسونه من سوء المعاملات ودعم العناصر الداخلية التي تتوافق مع المصالح الأميركية والقيم الديمقراطية إلى حد أكثر.

 

وهناك حركة مقاومة شعبية في إيران في الوقت الراهن، كما أثبت نهاية كانون الأول/ ديسمبر وكانون الثاني يناير أن البلد اهتز جراء مجموعة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة طيلة بضعة أسابيع. والتركيبة الاجتماعية للمتظاهرين كانت تضم مختلف الشرائح بما فيها الفقراء والريفيون ممن كان يفترض بأنهم يدعمون النظام.

 

بل إنهم طالبوا بكل صراحة بتغيير النظام عقب دعوة أعلنت عنها مجموعة المعارضة الرئيسية، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية .

بعد وقت قصير من بدء انتفاضة الشعب الإيراني في ديسمبر، أعلن ترامب دعمه لكفاحهم ضد الاستبداد فيما عرض بولتون على الحركة دعمه أيضا.

 

تقدم هذه اللحظة التاريخية فرصة فريدة، فرصة يمكن للولايات المتحدة استغلالها عن طريق تحويل سياستها تجاه إيران بعيداً عن الاسترضاء والتواصل في غير محله لصالح دعم المقاومة الإيرانية والشعور الإيراني المحبط لفترة طويلة بالحرية والحكم الديمقراطي.

 

في ضوء هذه الفرصة، ليس هناك وقت أفضل لشخصية مثل جون بولتون للانضمام إلى البيت الأبيض ومساعدة ترامب في ابتعاد الولايات المتحدة عن الأنماط الفاشلة.

لا شك أن بولتون يدرك أن التخلص من نظام رجال الدين في إيران لن يتطلب من الولايات المتحدة شن حرب أجنبية أخرى. بل على العكس تماما ، فإن تغيير النظام هو الشيء الوحيد الذي سيزيل الحرب من الطاولة تماما، وسيكون خطوة عملاقة في اتجاه تحرير الولايات المتحدة وحلفائها من العديد من الأزمات القائمة.

نقلا عن ديلي نيوز 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 23420879
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com