الإثنين الموافق 23 - يوليو - 2018م

مبادرة “حلوة بلدي” بين الحقيقة والخيال في مدينة بسيون

مبادرة “حلوة بلدي” بين الحقيقة والخيال في مدينة بسيون

مبادرة “حلوة بلدي” بين الحقيقة والخيال في مدينة بسيون

كتب /سعد عيد
الجميع يعلم أن هذة المبادرة علي مستوي جمهورية مصر العربية.وتم توفير جميع جميع الإمكانيات لنجاح المبادرة وبالفعل نجحت في بعض المحافظات والمدن .
وفي مدينة بسيون الجميع ينتظر النتائج الحقيقة التي حدثت علي أرض الواقع، يوجد الآن تحرك إيجابي من مجلس مدينه بسيون وبعض الأحزاب والهيئات الحكومية.
ولكن ما لفت نظري من متابعتي لهذة المبادرة في مدينة بسيون هو انعدام مشاركة الشباب ومحاولة إظهار بعض المسؤولين الذين لن نراهم في الشارع الي في المناسبات. هل هذا طبيعي ام هذا نتيجة فقدان الثقة في بعض قيادات مجلس مدينة بسيون رغم النشاط الواضح الفترة الماضية.
هل أهالي وشباب بسيون تجاهلوا هذة المبادرة عن قصد ، ام تقصير من القائمين علي هذة المبادرة في بسيون لعدم نجاحهم في إقناع الشباب بالمشاركة .
الجميع يعلم ان أعمال النظافة والتجميل والتشجير التي تحدث الآن هي شيء إيجابي. ولكنة ليس كافيا لاكتساب الثقة من أهالي بسيون. وليس كافية لكي يشارك الشباب في مثل هذة المبادرات والأعمال الإيجابية
يجب علي مجلس مدينة بسيون أن يقدم للجميع الكثير لكي يكسب ثقة أهالي مدينة بسيون مرة أخري
مثل ما فعل المهندس “فتحي الفقي ”
الذي استطاع في فترة قصيرة كسب الشارع وحب الجميع
بشئ واحد وهو أن حاول اعادة الثقة بين الشارع والمجلس ببعض القرارات القوية.التي أحدث تغيرات كثيرة انعكست علي جميع القطاعات في مدينة بسيون. وعلي الأهالي والشباب.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 22928712
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com