الإثنين الموافق 23 - أكتوبر - 2017م

ماهى حقيقة حصول الشركات المعلنة على 20% من قيمة تبرعات 57357 ؟

ماهى حقيقة حصول الشركات المعلنة على 20% من قيمة تبرعات 57357 ؟

ماهى حقيقة حصول الشركات المعلنة على 20% من قيمة تبرعات 57357 ؟

 

 

 

 

 

 

إيمان البدوى 

 

 

 

تساءل الاعلامى جمال الشاعر من خلال برنامج ممنوع اقتراب الذى تقدمه الاعلامية والممثلة شيرين الطحان عبر قناة النايل لايف الفضائية عن حقيقة حصول الشركات المعلنة على قيمة 20 % من التبرعات التى يتم جنيها  بسبب الاعلان الذى تقدمه عن مستشفى 57357 خلال شهر رمضان وهذا بخلاف قيمة 50 مليون جنيه هى قيمة الاعلان  الأمر الذى دفعه للمطالبة بضرورة  اظهار الحقيقة والشفافية فى تناول هذا المر من قبل المستشفى خاصة بعد عدم قبول بعض الأطفال بحجة أنهم تم معالجتهم منذ البداية خارج المستشفى وأشار الشاعر إلى أنه قد تم اظهار الشكل الجمالى للمستشفى والصرف عليه بعد أن تم عمل الكرة التى تظهر خارج المستشفى لتتكلف الملاين وكان من الممكن الاستفادة بمثل هذه الأموال  فى علاج المرضى داخل المستشفى وبالتالى استقبال حالات جدد ..

وتساءل الاعلامى جمال الشاعر هل توجد محطة تليفزيون فى الدنيا تفعل ما نفعله من ابتزاز وتوسلات وتسولات ؟ أبدا.. إنها مسألة خارج المهنية وبعيدة كل البعد عن مواثيق الشرف الإعلامى. استغلال الأطفال المرضى فى الإعلانات يمثل أبشع جريمة أخلاقية إنسانية يرفضها العالم المتحضر، لابد من مراجعة هذه الفوضى الإعلانية فورا وإيقاف عمليات التشويه. الهند بكل فقرها ليس فيها إعلانات تشجع الشحاذة بهذه الطريقة. كما أن التبرعات هناك لمستشفيات الدولة فقط. واليابان لا يوجد بها عيادة خاصة، كل الناس تتمتع بالتأمين الصحى. مستشفى ٥٧ نموذج مبهر جدا نتمنى أن يتكرر فى كل ربوع مصر. ونحن سعداء به ولابد أن ندعمه ليواصل رسالته بنجاح. تجربة متميزة وصرح طبى عالمى يجب الحفاظ عليه وقد تحول إلى مزار سياحى وأصبح أحد المعالم التى يرحب المشاهير والنجوم بزيارته والتقاط الصور فيه. طبعا نتمنى أن تكون كل المستشفيات الحكومية لديها نفس الإمكانيات والدعم. أرجو من مجلس أمناء مستشفى ٥٧ الإجابةعلى الأسئلة التالية فى إطار الشفافية والإفصاح. وفى إطار عرض قصة نجاح مهمة جدا. كم مليارا جمعت حتى الآن منذ البداية عام ٢٠٠٧ ؟ ما هى نسبة الشفاء من الأمراض وما هى نسبة الوفيات؟ كم يتقاضى الأطباء والمديرون شهريا؟ لماذا يرفضون علاج آلاف الأطفال بحجة أنهم مرضى قدامى ؟ وماذا يفعل أكثر من ربع مليون طفل فقير يحتاجون العلاج ؟ ما هو عدد المرضى المقيمين (٣٠٠ سرير فقط) حتى الآن؟ وكيف تستفيد المستشفيات الأخرى من تجربة (الوديعة الدولارية ) فى أمريكا وما هو حجمها المطلوب؟ وهل تكفى الودائع المليارية التى تم جمعها حتى الآن للصرف على الخدمات الطبية. ومتى نقول بارك الله فيما رزق؟ لماذا كانت لفاروق العقدة رؤية مختلفة لإدارة العمليات المالية وهل انسحب فعلا من مجلس الأمناء ؟ هل صحيح أن الوكالات الإعلانية تتقاضى خمسة وعشرين فى المائة من حصيلة التبرعات؟ هل يمكن أن تساعد مستشفى (الأطفال) المستشفيات الأم مثل معهد الأورام ومستشفى أبو الريش ومعهد القلب ومستشفى الكبد بالمنصورة وغيرها من فائض المليارات ؟ ومن هى الجهة المسئولة عن مراجعة بروتوكول العلاج والأدوية ؟ وهل تتم عملية اختبار الأدوية الجديدة وفقا للمعايير الدولية ؟ ما هو دور وزارة الصحة فى الإشراف الطبى؟ وما هو دور وزارة التضامن فى الرقابة المالية؟ أرجو نقل هذه الخبرات إلى ستمائة مستشفى حكومى ميزانيتها ثلاثة مليارات جنيه تقريبا فقط…

 

 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 17645351
تصميم وتطوير