الخميس الموافق 18 - أكتوبر - 2018م

للجميلات فقط الشرف مقابل الحصول علي حصتهن من البودره، وخط الهاتف لكبير التجار يصل لمائة الف جنيه

للجميلات فقط الشرف مقابل الحصول علي حصتهن من البودره، وخط الهاتف لكبير التجار يصل لمائة الف جنيه

للجميلات فقط الشرف مقابل الحصول علي حصتهن من البودره، وخط الهاتف لكبير التجار يصل لمائة الف جنيه

تقرير / سها الباز

 

مملكة الجبل أوالباطنيه الجديدة تلك مسميات تم اطلاقها علي منطقة السحر والجمال،الواقعة عند الكيلو 76 طريق مصر الاسماعيلية الصحراوي. شتان مابين الوصف والحقيقه ففيها يقع أخطر مكان لتجارة البودرة والمخدرات بشتي أنواعها، ولكن كانت المفاجأة ان تم نقل نشاطهم الي منفذين آخرين أكثر امانا بالنسبه لهم ولمن يترددون عليهم للشراء، الأول عند مدخل البعالوه الصغري التابعه لمركز القصاصين التابع لمحافظة الاسماعيلية والثاني يبعد عن مدخل كارته الصفدي بخمسة كيلو مترات الي الداخل، سارت بنا السياره ببطء وحذر شديدين كي أستطيع تفقد المكان من بعيد المزارع محيطه بالمكان وهناك سور محطم لمزرعه احدهم قيل انه بسبب كسر تجار البودره له وتحطيم المزرعه لامتناع الخفير عن استخدام المزرعة لبيع المخدرات، يقول ص .ع .ا من وادي الملاك سئمنا من تلك المشاهد التي نري فيها تجارالمخدرات يهمنون علي تلك اﻷماكن بسطوة شديده وﻻ رادع لهم فهم يرهبون السكان والماره ونسمع ونشاهد قصص حقيقه عن تلك المملكه اغرب من الخيال وتابع قائلا بعد عدة هجمات من قبل الأمن علي منطقه السحر والجمال بالكيلو 76 تم نقل نشاطهم الي منفذين آخرين أخطرهم الموجود بوادي الملاك والذي نتواجد علي بعد خطوات منا ويروي قصة مدمن حقن الماكس فيقول كان يتردد علي المكان وبعد ان عجزت اوردته علي استيعاب الحقن قرروا التخلص منه بأن وضعوا له بعض اكياي البودره في سيارته ويتم الا بلاغ عنه ﻷنه سوف يشكل عليهم عبء فيما بعد، بعد ان تدهورت حالته وقاب قوسين او ادني من الموت وكذلك يفعلون مع العديد من المدمنين ممن تدهورت حالتهم وصاروا يشكلون عبء عليهم، اما أ.ع فيقول كانت لي تجربه مع الادمان ولكن تعافيت تماما والفضل يرجع لأمي، يقول صديقي من كان يتردد علي المكان وكان يروي لي قصص المدمنين فنانين ومشاهير وأبناء الصفوة من الكبار هم من يترددون علي المكان ولكن ﻻ أحد ياتي الا بوسيط اوناضورجي تابع لهم ويتم التواصل عن طريق الهواتف ومن يأت من غير اتصال يكون جزاؤه رصاصه تودي بحياته قبل الوصول الي المكان، فيحيط بالمكان اوناس تابعين لهم عددهم كبير (ناضورجية) وظيفتهم مراقبة المكان ويحكي حادثة وقعت ﻷخيه وسائقه كانوا راجعين من القاهرة وضلوا الطريق ودخلوا مدخل تجار البودره فقابلهم احدهم شاهرا سلاحه في وجه أخي فأخبره السائق بأنه ضل طريقه فقال له ادفع الاتاوه ومقدارها 50 جنيها بعد ان صوب طلقه الي العجله الأمامية للسياره وكذلك يفعلون مع الماره الذين يخطئون طريقهم او الذين يتم استيقافهم عنوة .اما  ع .ا .ا فيقول خط الهاتف لكبير هم هنا قد يصل تمنه الي مئه الف جنيه، وتابع ﻻ تندهشي زعيمهم كما يطلقون عليه ﻻ يفتح الهاتف الا بضع دقائق يتلقي فيها طلبات الزبائن ليتم غلقه من جديد، ثم يعاود فتحه بعد ساعات وهكذا  عندما يشعر انه قد صار معه مبلغا كبيرا وتتضخم ثروته فلم يعد بحاجه الي الخط فيبيعه الي شخص آخر يعمل معه بثمن مرتفع ﻻن هذا المبلغ من الممكن ان يحصل عليه في يوم واحد وأكثر.ويستطرد قائلا البداية كانت  من (المصرف) منطقه بوادي الملاك انتشرت فيها تجارة البودرة بشكل كبير حتي انه علي المشايات في الطريق لم يكن هناك موطئ لقدم بسبب كثرة السرنجات الملقاه علي الارض وتابع المصرف هو الوكر القديم للسحر والجمال، وعن الاستعانة بالسيدات في ترويج البودره واشياء آخري قال فتاة سمراء تقف علي ناصية الطريق تكون في اغلب الأحيان اشارة ودلاله انه يوجد دوﻻب والدوﻻب هو مكان تقطيع البودرة وبيعها كما يطلقون عليها  كما توجد السيدات لمراقبه السيدات اللائي يأتين للشراء، ويتابع هؤلاء الخطرين ﻻ يثقون باي أحد واحيانا يقومون بإختبار القادم للشراء بأن يقربون من انفه البودره لاستنشاقها فإن جزع يطلقون عليه الرصاص، المنفذ الجديد لهم بوادي الملاك يستغلون فيه المزارع لبيع البودره او البيسه كمايطلقون عليها لكي يهربوا من الكمائن فهم يستقلون الموتسيكلات عبر المزارع للتخفي من الكمائن اما منطقة السحر والجمال فلم تعد الأقوي اﻵن بل مجرد مكان يتم من خلاله تعريف الزبائن الجدد بالمكان الجديد الا انه المكان الأفضل للسيدات والفتيات لقربه من الطريق الرئيسي، أحد المترددين علي المكان يقوم بالشراء لبعض أصدقائه الذين ﻻيستطيعون الوصول للمكان يقول أ.ع القتل وسيله سهله بالنسبه لهم للتخلص ممن يشكون فيه وﻻ يتركون مجالا ﻷحد للتبرير، وتابع كانت هناك فتاه عليها من مظاهر الثراء الكثير وكانت تتردد دائما عليهم للشراء ولكنها كانت فائقه الجمال  وذات يوم أتت لشراء البودرة فماكان من احدهم ان قال لها ﻻيوجد اليوم فردت انا اتصلت قبل ما آجي وقولت تعالي، فأجابها انت تاخرتي شويه وغيرك خد حصتك ولم يكن هذا السبب فبادرته معي أموال كثيره خدها ولكنه رفض بحجه انه ﻻ يوجد وبعد نصف ساعه خرجت وقد أخذت البودره وأخذ هو مايريده منها وتابع هكذا حال فتيات كثيرات تقودهن اقدامهن للوحل بدافع الإدمان، بينما يروي صديقه ماشاهده حينما وصل للمكان أول مره، يقول يوجد العديد من الشباب كلهم يرتدون تي شيرت أسود اللون ويقفون بالمكن الصيني (الموتسيكلات) علي بداية الطريق يعطون اشارات أمان لمن يدخل او يعترضون من ضل الطريق، وتابع هنا مملكة الجبل والبودرة يتحايلون علي القانون بشتي الطرق وبعد الهجمات المتتاليه من القوات المسلحة في سيناء فروا ليكونوا مع مواليهم في مكان أكثر امانا فالمزارع المحيطه بوادي الملاك كثيره وصعب السيطره عليها.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 24944148
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com