الجمعة الموافق 17 - نوفمبر - 2017م

قصة حزينة : فتاة قالت لا أريد الذهاب لأهلي بعد 6سنوات

قصة حزينة : فتاة قالت لا أريد الذهاب لأهلي بعد 6سنوات

كتب/ أحميدة بن غزي

أنا بثينة (كما سميتني أمي ) وهذه هي المعلومة الوحيدة التي اعرفها عن أمي ! أنها سميتني بثينة، قصتي ممكن أنها غريبة إلا أنها حقيقية مرة ادفع ثمن فيها بدون ذنب. أمي أنجبتني في طرابلس أنا اليوم اعاني لا تستطيع رجوع لعائلة المهم عشت في مدينة القبة في الشرق الليبي خرجت من مدينه طرابلس عام 2011 عند طريق امراه مصريه وقالت بثينة تعرضت للتعذيب من قبل المراه المصريه التى خطفتني واتت بي لمدينه البيضاء لغرض التسول وللعلم المراه المصريه هربت المرأة المصرية بثينة الان متواجده فى مدينه القبه مع السيده التى اخذتها وتبنتها بحكم من محكمة البيضاء قبل اربع سنوات، وان الان طالبه فى الصف السادس قالت بثينه والدتها فارق الحياه وهى صغيره وعاشت مع زوجة والدها وهى من الجنسيه المغربيه تدعى …صباح..وكانت هى ايضا تعذبها وعلى حسب بثينه ان زوجة والدها هى التى اعطتها الى المراه المصريه بمبلغ من المال بعد مرور الوقت من حياة هذه الطفله ليبيه الآن نريد معرفه حقيقة اهلها ولماذا لم يبحث عنها حتي الآن.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18251226
تصميم وتطوير