الأحد الموافق 22 - يوليو - 2018م

قراءة بين إدارة ناصر و السيسى للصراعات الدولية بقلم دكتور ياسر الشاعر 

قراءة بين إدارة ناصر و السيسى للصراعات الدولية بقلم دكتور ياسر الشاعر 

قراءة بين إدارة ناصر و السيسى للصراعات الدولية بقلم دكتور ياسر الشاعر 

 

 

 

 

 

 

ما الذى ينقص مصر لتتجاوز طفرة الستينات التاريخية سؤال أطرحه مع إقتراب الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الخالد جمال عبد الناصر 15 يناير. ناصر و السيسى كلاهما أبناء المؤسسة العسكرية المصرية و كلاهما اتى فى فترة عصيبة تاريخياً لمصر, كلاهما ناصر و السيسى لم يتوفر لهم وفرة من الكوادرفى البداية لتشكيل الفريق الذى يحكم من خلاله. ناصر أضطرته الظروف العالمية وقتها للدخول فى تحالف مع الكتلة الشرقية بسبب الخناق الذى فرضته أمريكا عليه لإخضاعه لسيطرتها و هو الوطنى الحر, ناصر عانى من تحالف الخونة من أعوان المحتل الانجليزى و الأخوان المسلمين لاسقاط مصر و اجهاض ثورة يوليو المباركة. ناصر كان مثقف من طراز رفيع بالاضافة لتميزه العسكرى. ناصر استطاع فى فترة قليلة نسبياً من بناء الاف المصانع العملاقة و الاستراتيجية هذا بالاضافة لايقونة الثورة السد العالى. انتهت تجربة مصر مع ناصر للاسف بهزيمة يونيو 1967 و التى يتحملها ناصر بلا شك بسبب عوامل عديدة نلخصها فى كلمات قليلة ” دخول عبد ىالناصر فى صراعات علنية عديدة مع دول جوار و دول حوار و دول صراع”. ناصر أسطورة و سيظل أسطورة و سيبقى فى تاريخ مصر كما بقى البائين العظماء من رجال مصر الاوفياء. نعم ناصر حورب من جهات عديدة و لكنه كان يخرج بالصراع دائماً من الخفاء للعلن و بالتالى يغلق أبواب الحوار و صراع العقول, ناصر واجه الحروب بعقلية الضابط المندفع الذى لا يهدأ الا إذا افرغ شحنته الانفعالية و غضبه فى معركة ربما يتغلب فيها الحماس على النتيجة, المثال الاكبر حرب اليمن التى جر اليها ناصر جرا بلعبة متعددة الاهواء. السيسى: يواجه كما واجه ناصر خونة و عملاء و مشاكل مع دول جوار و دول حوار و دول صراع, الفارق الجوهرى أن السيسى تعامل بعقلية ضابط المخابرات الذى يحول الصراع من العلن الى الخفاء ليديره بعقلية و هدوء المحترفين ليحصل فى النهاية على أضعاف النتيجة التى كان سيحصل عليها بالصراخ و الحرب, الأمثلة على ذلك كثيرة منها الهدوء فى التعامل مع أزمة اختلاف الرؤى بين مصر و السعودية حول إدارة ملفى اليمن و سوريا. ثم الأزمة بين مصر و روسيا ( ظاهر الأزمة تفجير الطائرة الروسية – حقيقة الازمة الصراع على مسارات الغاز و السيطرة على ضخ الغاز لاوربا) و للعلم هذا الملف يجب أن يدرس فى كيفية إدارة الازمات و توجيهها فى مسارات متعددة لتحقيق أكبر إنتصار و للحصول على قيمة عظمى من المكاسب و أقل قيمة من الخسائر, بدون الدخول فى صراعات علنية, هذه أمثلة قليلة و التفاصيل عظيمة و هناك أمثلة أكثر بتفاصيل أعمق. فى النهاية تعامل الفيلد مارشال/ عبد الفتاح السيسى بعقلية ضابط مخابرات محنك يواجه و يحارب و يضرب و يكسب بدون أن يحرك قطعة سلاح واحدة. ملحوظة هامة: البعد العميق فى إدارة الازمات يجنبنا خسارة المستقبل و خسارة شعوب شقيقة و هو الاساس الذى تم التعامل به فى إدارة ملف سد النهضة للعلم, أيضاً مبدأ الصراع فى العلن يغلق كل أبواب الحوار فى المستقبل, أما صراعات الغرف المغلقة فتبقى فقط بين طرفى الصراع و بالتالى تفتح كل الأبواب لحل كل الأزمات و الخلافات و الإختلافات فى الرؤى.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 22895541
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com