الثلاثاء الموافق 16 - أكتوبر - 2018م

فوكس الألمانية تكشف المكالمات الهاتفية قبيل الانقلاب التركى

فوكس الألمانية تكشف المكالمات الهاتفية قبيل الانقلاب التركى

فوكس الألمانية تكشف المكالمات الهاتفية قبيل الانقلاب التركى 

 

 

 

 

إيمان البدوى

 

 

 

 

 

كشفت متابعة مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية (GCHQ) للمكالمات الهاتفية والبريدية والمراسلات الأخرى المشفرة التي دارت بين أركان الحكومة التركية ليلة محاولة الانقلاب الذى وقع ليلة 15 يوليو الجارى عن أبعاد المؤامرة التي دبرت ضد حركة الخدمة التي تستلهم فكر الأستاذ فتح الله كولن وإظهارها على أنها هي التي قامت بمحاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب أردوغان.

وذلك بحسب ما أعلنته مجلة “فوكس” الألمانية أن  مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية (Government Communications Headquarters) (GCHQ) قد حصلت على محتويات المكالمات الهاتفية والمراسلات المشفرة التي جرت بين مسؤولي الحكومة التركية أثناء أحداث محاولة الانقلاب الفاشلة، والتي ترِد فيها أوامر بالاستعداد لإعلان حركة الخدمة باعتبارها “مدبر المحاولة الانقلابية” التي شهدتها البلاد في 15 يوليو، ومن ثم الشروع في تنفيذ عملية تصفية موسعة في أجهزة الدولة المختلفة.

جاء ذلك في الخبر الذي نشرته مجلة فوكس الألمانية الشهيرة في عددها الأخير والذي حمل توقيع الكاتب “فرانك نوردهوزن” (Frank Nordhausen) وعنوانه “القوة، الجنون، أردوغان” (Macht, Wahn, Erdoğan). وقال نوردهوزن الذي حرر نصوص الخبر المثير إن مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية بدأت تتابع حركة المراسلات المشفرة الدائرة بين أعضاء الحكومة التركية بعد نصف ساعة من بدء أحداث المحاولة الانقلابية الفاشلة

وأظهرت تلك المكالمات المشفرة أن تعليمات صدرت من الحكومة تطالب بتقديم الأستاذ كولن باعتباره المسؤول الأول عن هذه المحاولة، ثم الشروع صباح ليلة الانقلاب في إجراء عملية مطاردة ضد من يزعم أنهم من أعضاء حركة الخدمة أو كما يسميها أردوغان (الكيان الموازي) أو ” تنظيم كولن الإرهابي” في الدوائر الحكومية وأجهزة الدولة الأخرى، وفق ما نقله فرانك نوردهوزن استناداً إلى وثائق مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية.

وأعاد نوردهوزن إلى الأذهان التصريحات التي أدلى بها  رجب طيب أردوغان والتي وصف فيها محاولة الانقلاب الفاشل بـ”لطف كبير من الله تعالى”، ثم علق بقوله: “إن هذه الجمل الساخرة لهذا الرجل تعني وتدل على استعداده الكامل للدوس حتى على جثامين الموتى. والواقع أن الخبراء يرتابون من اتباعه أجندة إسلامية تحت مظلة حزب العدالة والتنمية”، على حد تعبيره

وقال الكاتب الألمانى نوردهوزن  إن أردوغان يرى السلطة كل شيء، ومن الممكن أن يقدم على أية خطوة في سبيل السيطرة عليها، معتبرا أنه وظف الديمقراطية وإجراءاته الإيجابية في بداية حكم حزب العدالة والتنمية كأداة لتحقيق أهدافه السياسية.

 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 24908813
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com