الثلاثاء الموافق 26 - سبتمبر - 2017م

“فزورة على الماشي” تنفذها الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة

“فزورة على الماشي” تنفذها الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة

كتبت/ريهام زكريا الزيني

الحب ثقافة، انتي الأهم، مصريات، احكي، لهن، نون، مبادرات اِجتماعية، ومواقع صحفية نسوية، ومهتمة بقضايا الصحة الإنجابية، أعلنت دعمها لمسابقة (فزورة على الماشي)، التي انطلقت مع بداية شهر رمضان الكريم.

وتأتي المسابقة ضمن أنشطة مشروع “تمكين وحماية الشباب” الذي تنفذه الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة بالتعاون مع هيئة بلان انترناشيونال إيجيبت، ويهدف المشروع إلى التعريف بموضوعات الصحة الإنجابية للشباب والمراهقين، والحد من الممارسات الضارة، مثل: ختان الإناث، والزواج المبكر، والتحرش الجنسي.

ولقد مثلت مسابقة (فزورة على الماشي)، نمطاً جديداً من أنماط المسابقات الرمضانية، من حيث أنها تهدف للتوعية بقضايا وموضوعات الصحة الإنجابية للشباب والمراهقين.
يقول “أحمد حمدي” مدير مشروع “تمكين وحماية الشباب”، أن فكرة المسابقة أتت لزيادة وعي الشباب بقضايا الصحة الإنجابية، بطريقة قادرة على التعامل مع عقلية ولغة الشباب، من حيث إنها مسابقة تتم باِستخدام السوشيال ميديا، الذي يلقى رواجاً بين الشباب.

ويضيف “د. رامي متولي” منسق مشروع “الحب ثقافة” بمصر، أنه من خلال مشاركة (الحب ثقافة)، في مسابقة (فزورة على الماشي)، تم دعم التعاون بين الحب الثقافة والجمعية المصرية لتنظيم الأسرة، إيماناً بضرورة رفع وعي الشباب بالصحة الإنجابية، وتشجيعهم على القراءة في الموضوعات المتعلقة بها.

ويؤكد “د. عمرو حسن” مدرس، واستشاري النساء والتوليد والعقم بجامعة القاهرة، ومؤسس حملة “انتي الأهم” أن حل مشكلة تنظيم الأسرة هو التوعية بها، من أجل خلق جيل متعلم وواعي بموضوعاتها.

ويضيف أنه يجب أن يكون تنظيم الأسرة أولوية من أولويات الدولة، فالزيادة السكانية هي وقود الإرهاب والفقر، ونحن في كل عام نزداد بمعدل دولة جديدة.

فمعدلات الانجاب في بعض القرى مرتفعة جداً، بحيث لا يقل عن ستة أفراد في الأسرة، وما يحدث أن الأب يترك زوجته بعد أن أنهكت في الحمل والولادة، ليتزوج غيرها، ويتنصل من مسؤولياته تجاه أطفاله، فتضطر الأم لإخراجهم من التعليم وتشغيلهم. أما الفتيات ممن لا يعملن، فمصيرهن الزواج المبكر جداً، لتعيد الفتاة نفس حياة أمها، والنتيجة أن الأسر تصبح مفككة.

لذا دعمت مبادرة ” انتي الأهم” فكرة مسابقة “فزورة على الماشي”، لأن من ضمن أولوياتها التوعية بتلك المعلومات المتعلقة بتنظيم الأسرة.

وتضيف “عواطف عبد الحميد” رئيس تحرير مجلة “لهن”، أن الصحة الإنجابية في أبسط مفاهيمها، لها مفهوم أعم وأشمل من تنظيم الأسرة أو تحديد النسل، حيث أنها تستهدف الرجل والمرأة في مراحل العمر المختلفة، وضرورة توعيتهم بأهمية الصحة في هذه المراحل، حيث أن هذا الأمر يعني وقاية للأجيال القادمة من الأمراض الوراثية، أو أي أمراض يكتسبها الأطفال نتيجة للإهمال أثناء الحمل أو قبله.

فهي تعني أيضاً أطفال أصحاء منذ مولدهم، بدلاً من الإهمال الذي يؤدي لنشأة جيل من الأطفال ضعفاء مرضى يحتاجون للرعاية المستمرة.

فدعمنا للتوعية بالصحة الإنجابية، التي يقوم بها مشروع “تمكين وحماية الشباب”، من خلال أنشتطه، ومن خلال مسابقة “فزورة على الماشي”، جاء لأن المجتمع الآن يحتاج إلى الصحة والقوة، التي تحققها التوعية بموضوعات الصحة الإنجابية.

وتؤكد”نفيسة الصباغ” رئيس تحرير موقع “مصريات”، دعمنا للمسابقة كجزء من دعمنا للمرأة بشكلٍ عام في جميع المجالات، فنحنموقع هدفه تغيير الصورة النمطية للمرأة في الإعلام، وتناول قضاياها بشكل مهني، ودعمها في جميع المجالات. ونسعى دائمًا لتغيير تلك الصورة النمطية من خلال الاعلام، ومن خلال توعية المجتمع بدورها، وتسليط الضوء بشكل مباشر على قضاياها، والمساهمة في تنميتها.
وفيما يخص الصحة الإنجابية نرى أن التوعية الصحيحة مهمة جدًا، وأحد ركائز خطة كبيرة يجب أن تتبناها الدولة، ونأمل في أن تساهم في النهوض بالمرأة على كافة المستويات.

وفكرة المسابقة تجعل الأفراد يبحثون عن المعلومات الصحيحة حول الصحة الإنجابية مما يزيد توعيتهم ويعدل من المفاهيم الخاطئة التي ربما يعتقدون بها.

وتوضح “ناميس عرنوس”المدير التنفيذي لشركة “بكرة ميديا هاوس”، ورئيس تحرير موقع “احكي”، أن”احكي” موقع عشان الستات تتكلم عن نفسها، وتحكي نجاحات وإنجازاتها قبل ما تشتكي،وتقول مشاكلها وهمومها، بنشتغل على إننا نكون الصورة الإيجابية لكل ست مصرية.المكان اللي يروح له كل واحد عاوز يعرف الستات شايفين نفسهم إزاي.المكان اللي بيتكلم عن رائدات الأعمال والناجحات، زي ما بيتكمل عن ختان الإناث، ومشكلات الطلاق، والعنف ضد المرأة.

عشان كده مشاركتنا في مسابقة “فزورة على الماشي” بتعبر عن وجهة النظر، والرؤية اللي بتبناها في أننا نحمي أجيال جاية كتير، ونوعي الستات عن حقوقهم في الحفاظ على جسمهم وصحتهم، ويعرفوا إزاي يعيشوا، وهما رافضين يكونوا أداة بيستخدمها أي حد تاني. ويرفضوا أي جريمة بتتمارس ضدهم من التحرش للختان للزواج المبكر للعنف.

بينما صرحت مجلة “نون” على صفحتها على الفيس بوك، باِنضمامها لفاعليات ” مشروع تمكين وحماية الشباب”، عبر مشاركتها للأسئلة المتعلقة ” بفزورة على الماشي” المهتمة بقضايا الصحة الانجابية .

ودعت “نون” متابعيها إلى الاِطلاع على شروط المسابقة، والمشاركة في حل الفوازير.وأضافت أن “نون” ستكون متواجدة في الحفل الختامي، وتكريم الفائزين .

جدير بالذكر، أن “نون” كيان نسوي، يهدف لخلق طاقة نور للنساء، وتعمل تحت مظلة جمعية الفن للتنمية .

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 16957166
تصميم وتطوير