الأربعاء الموافق 21 - فبراير - 2018م

فرحة مليون زائر لمحافظة أسيوط للاحتفال بمولد الشيخ الفرغل بأبوتيج

فرحة مليون زائر لمحافظة أسيوط للاحتفال بمولد الشيخ الفرغل بأبوتيج

فرحة مليون زائر لمحافظة أسيوط للاحتفال بمولد الشيخ الفرغل بأبوتيج

 

 

أسيوط : محمد رجائى

 

 

 
أكد المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط في تصريحات صحفية له اليوم أستعداد المحافظة منذ اول يوليو الحالي لاستقبال زائري مولد السيد الشيخ الفرغل بمدينة أبوتيج خلال أسبوعي الاحتفال والليله الختامية من ابناء محافظات الوجه القبلي والطرق الصوفية والذي تتجاوز اعدادهم المليون شخص في الفترة من 13 يوليو وحتى 28 يوليو الحالي.
وأمر بتشكيل غرفة عمليات بالوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتيج وعدد من مديريات الخدمات المنوطة بتلك الاحتفالية تعمل على مدار 24 ساعة وتكون على اتصال مستمر بغرفة عمليات المحافظة للإبلاغ عن أى أحداث قد تقع أولًا بأول لاتخاذ ما يلزم من إجراءات فورية مشدداً على مراعاة الإجراءات الأمنية الخاصة بسلامة المواطنين والخدمات والحراسات والرقابة الدائمة والتواجد المستمر داخل وخارج المولد.
وأوضح عبد الباسط دنقل مدير الأمن أنه تم تكثيف الحملات الأمنية بالساحة ومناطق الاحتفال وتوفير أجهزة كاشفة للمفرقعات ودوريات تجوب الشوارع طوال فترة الاحتفالات منوهاً عن وضع عدة نقاط شرطية في محيط مسجد الفرغل لتأمين كافة المخارج والمداخل المؤدية إلي مكان الاحتفال.
وأشار العميد محمد الجبالي مدير إدارة الحماية المدنية أنه تم منع استخدام أي مواقد بوتاجاز أو غاز داخل أو خارج الخيام وأضاف أنه تم الكشف وفحص حنفيات الحريق لضمان جهوزيتها في حالة حدوث أية أحداث طارئة.
وقال محمد حلمي رئيس مركز ومدينة أبوتيج أنه تم تكثيف أعمال النظافة الدورية بمحيط المسجد وزيادة أعداد العمال والمعدات والتنسيق مع شرطة المرافق والمرور والحماية المدنية لضمان سلامة المواطنين وتوفير احتياجاتهم خلال الاحتفال بالمولد.
وأضاف عثمان الحسيني مدير الهيئة الإقليمية للتنشيط السياحي أنه تم الاستعداد لهذا الاحتفال وفتح الساحة الأمامية للمسجد وضريح الإمام الفرغل لاستقبال الرواد والزائرين مشيرا إلي ان المسجد يعتبر من أشهر المزارات الدينية بالمحافظة ومن أعظم المساجد التي لها مكانة طيبة في قلوب الناس والذي يضم بين جنباته مقام سلطان الصعيد العارف بالله “أحمد الفرغل” الذي ولد عام 851 هجرية الموافق 1407 ميلادية وتوفي في عام 851 هجرية الموافق 1447 ميلادية، ويرجع موطنه إلى بلاد المغرب العربي، ويمتد نسبه لأبيه للإمام الحسن ونسبه لأمه للإمام الحسين رضي الله عنهما واشتغل السلطان الفرغل في صدر حياته برعي الغنم ثم اشتغل بالحراسة فكان حارسا أمينا واشتغل أيضا بالزراعة خلفا لوالده طوال الفترة التي أقامها بناحية بني سميع حتى أن رحل منها إلى مدينة أبوتيج ولقب السلطان الفرغل بعدة ألقاب منها (السلطان الفرغل، الشريف، قطب العصر، ولى الله، العارف بالله، أبو المعالي، أبو مجلي، أبو أحمد، الكرار، سلطان الصعيد، الأستاذ).

4 5

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 20112682
تصميم وتطوير
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com