الخميس الموافق 19 - أكتوبر - 2017م

عيون مصريةكنوز مخفية

عيون مصريةكنوز مخفية

تغريد نظيف


يأمل كل شاب مصري في الهجرة ليبحث عن المعيشة وقوت يومه وكأن الأمل هنا انتهي, ولم يفكرفي حل بديل, شعرت للحظة أن مصر ليست بها أي فرص للعمل وكسب المال.
ووسط اليأس يظهر صوت يأتي من غرب البلاد, وهو صوت “كيفارة” عين مياه ساخنة بواحة سيوة على بعد 350كم من محافظة مطروح بالصحراء الغربية لمصر. يتدفق المياة من العين 20 ألف متر مكعب يوميا. وأكد معمل بحوث الأراضي الملحية والقلوية بالإسكندرية ان مياه العين أنقى من مياه النيل.
عين شديدة العذوبة يضيع ماؤها الغزير في صحراء بلا أدني فائدة. و لم تستغل للأن لعمل مدينة جديدة بها؛ تفتح ذراعيها لشباب أنهكته مطالب الحياة. تقام علي الزراعة و مزارع للدواجن والعجول. وبالطبع ستفتح مجالات جديدة كالصناعة والتعدين, فصحارينا الواسعة غنية بالمعادن وتعمير تلك المنطقة سيجعل شبابنا ينقب عنها. وفتح باب للاستثمارات الاجنبية. وإنها ستوسع نطاق العمل للشباب أكثر وأكثر. وايضا ستنشط السياحة بالمناطق المجاورة لها, مثل “الجنة المفقودة” والتي أطلقها زاهي حواس علي سيوة بما تحويها من معالم اثرية ومقابر فرعونية وبعيده عن الاضواء. أتمنى ان عين “كيفارة “تجد نظرة رعاية وإهتمام من الوزارات المعنية بواجبها فى إستغلال هذه الثروة القومية. علما بأن مصر فيها عشرات بل مئات عين كيفارة فلتنظر إليهم الواحدة تلو الأخرى.
أراضي مصر ممتدة ومترامية الأطراف لكن حتى الآن المستفاد منها هى نسبة قليلة جدا فلنتوسع أفقيا ونزيد فرص شبابنا لحياه أفضل وأرغد فى كنف بلادنا الحبيبة مصر.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 17531337
تصميم وتطوير