الخميس الموافق 17 - أغسطس - 2017م

عقب أحداث البدرشين.. اللواء “رضا طبلية” يحفز قواته و يحاضرهم من داخل مسجد قوات أمن الشرقية  

عقب أحداث البدرشين.. اللواء “رضا طبلية” يحفز قواته و يحاضرهم من داخل مسجد قوات أمن الشرقية  

كتب_ خالد جزر

 

تزامنآ مع الأحداث الإرهابية المتتابعة، إستهدافآ لعيون مصر الساهرة التي لا تكل ولا تمل من حماية المواطن، ومقدرات البلاد، ليظهر علينا فصيل يأبي هذا، مستحلآ لدماء الأبرياء من رجال الشرطة، الذين أقسموا عهدآ أمام الله بأن أرواحهم أقل مايقدم لحماية مصرنا، وتأتي أحداث البدرشين اليوم والتي راح ضحيتها خمس من أبناء الداخلية لاقين ربهم بنفس مطمئنة راضية، شهداءآ لواجبهم.

 

و عقد اللواء “رضا طبلية” مساعد الوزير، مدير أمن الشرقية إجتماعآ طارئآ، بمسجد ادارة قوات الأمن بحضور اللواء نائب المدير، و العميد مدير ادارة قوات الأمن، بوجود ما يقرب من 500 من الضباط والافراد والمجندين. وفي بداية الاجتماع تم الترحيب بالحضور وتقديم الشكر على الجهود المبذولة خلال الفترة السابقة ناقلآ لهم تحيات اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية.

 

وتناول “طبلية” الظروف الأمنية الراهنة والأحداث على الساحة الدولية، والمحلية وعلاقتها بالاداء الأمنى، وما تتطلبة المرحلة القادمة من تكثيف للتدريبات، وتنوعها بما يحقق للمجند القدرة على اداء واجباته الامنية والقتالية المتنوعةمن خلال آداء امنى مميز.

 

كما ألقي الضوء على الحوادث الأمنية، والتعريف علي الكيانات الإرهابية التى تحاول التعدى على القوات باستخدام عنصر الخيانة والمفاجأة، عارضآ مدي الدروس المستفادة من ذلك، و طالب القوات مزيدآ من اليقظة والحرص، والإستعداد القتالى العالى وكيفية التعامل، و رد الفعل القوى، والحازم تجاة أى محاوله للنيل منهم، ومن مقدرات الوطن.

 

كما أشاد “طبلية” بالنجاحات التى تحققت فى الأونة الاخيرة، والتى أدت الى تصفية وضبط العديد من العناصر الإرهابية، و الجنائية الخطرة، والتي كانت تمثل بؤر إجرامية محصنة طوال فترات طويلة ولكن تفاني إدارات المباحث الجنائية، بالتعاون مع قطاعي الأمن الوطني، والأمن العام أحدث طفرة ملومسه لدي الشارع نفسه لأحساس المواطن بنعمة الأمن والأمان.

 

مشيرآ لدور الوزارة وهي لا تألو جهداً فى تكريم وتحفيز ابنائها من الضباط والافراد والمجندين وخاصة اسر الشهداء، وجاء نتيجة الإجتماع بمفعول السحر حيث زاد النشاط، والحماس، وتجلي ذلك من خلال صيحات الحضور من الضباط، والأفراد ب “أمن الشرقية فداءآ لمصر” وأبدى الحضور استعدادهم لبذل الغالى والنفيس فى سبيل رفعة وعزة وكرامة وطنهم الغالى الحبيب.

 

وعلي جانب أخر أعلن “طبلية” حالة إستنفار أمني قصوي عن طريق مضاعفة الخدمات الشرطية بالمناطق الحيوية، ودمج قوات التدخل السريع مع خدمات الكول الأمني بمداخل ومخارج الإقليم.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 16001242
تصميم وتطوير