الخميس الموافق 17 - أغسطس - 2017م

صراع مصر ما بعد ثورتين مع الدولة العميقة…صراع حياة أو موت!!

صراع مصر ما بعد ثورتين مع الدولة العميقة…صراع حياة أو موت!!

صراع مصر ما بعد ثورتين مع الدولة العميقة…صراع حياة أو موت!!  

 

بقلم الدكتور : رضا عبد السلام

 

السعي لاسترداد أملاك الدولة، وخاصة من الحيتان، هو اعلان حرب على الدولة العميقة.. فالدولة العميقة اشبه بالسرطان الذي استشرى كافة مؤسسات الدولة دون استثناء. عصابات تعتبر أن التغيير والاصلاح يعني نهايتهم ونهاية عصرهم البائد. جميعنا نعرف ونرى بأعيننا سواحلنا الممتدة لآلاف الاميال وطرقنا الصحراوية ومحاجرنا المختلفة التي استولى عليها عتاولة من كافة الجهات ومن رجال الأعمال وقضاة وضباط واطباء وأساتذة جامعات ومسئولين سابقين واعلاميين ….الخ. هؤلاء في حقيقة الأمر هم من أسقط الدولة المصرية في السابق وتحكم في مقدراتها ومفاصلها.. وعلى أيديهم، أهين وطرد الاكفاء وهاجرت العقول وأفرغت مصر من كل ما هو قيم وجميل..هذه هي مصر التي ورثناها من نظام مبارك، دولة مسروقة وشعب مهان ومشرد ومريض . لقد راهنت الدولة خلال العام المنقضي على تحمل المواطن البسيط للسياسات الاقتصادية التي أهلكته، وتحمل وصبر الفقراء والبسطاء وتجرعوا هذا الدواء المر، ولكن هل يتحمل لصوص المال العام هذه الخطوات؟ وهل يتحملوا ويصبروا كما صبر الفقراء والبسطاء من أجل الوطن؟ لا أعتقد بأنهم سيتحملوا ..ولا أعتقد ان المواجهة معهم ستكون سهلة…هؤلاء امتهنوا العيش من حرام وابتلاع المال العام ومن ثم فان الوطن لا يعنيهم كثيرا…هؤلاء قلت عليهم من قبل أنهم يحبون مصر حب الشيكولاته…أي ليأ كلونها في كروشهم. كل ما ارجوه هو ان يتم سحب تلك الألاف من الافدنة التي استولى عليها هؤلاء اللصوص والحيتان، أيا كان سند السيطرة عليها.. لأن المؤكد ان الكثير من هؤلاء ستفوا اوراقهم جيدا ولن يسلموا بسهولة ..فالأرض ارض الدولة والشعب. أخشى ما اخشاه هو ان يفلت الكثير من هؤلاء باوراق قاموا بتستيفها…وفي المقابل يضيع ويشرد أصحاب الاكشاك وصغار المعتدين…اتمنى أن يتخلى المسئولين في جميع محافظات مصر عن اسلوب التستيف والتزييف، واظهار انتصارات غير حقيقية وأرقام زائفة….فالأهم في هذه العملية برمتها هم الحيتان والا فلا داعي لها. اذا في اعتقادي هو صراع بقاء لدولة جديدة نبنيها على أسس راسخة، وبقاء لهؤلاء اللصوص الذين وزعت عليهم ارض مصر ، وبالتالي بقاؤهم مرتبط ببقاء تلك الهيمنة… ولهذا مؤكد أنهم لن يسلموا بسهولة وسيفعلوا كل شيء …كل شيء… لوأد تلك الخطوات…وأخشى ما اخشاه أن يصاب الناس بالصدمة من الأرقام التي سيتم استردادها أو الاشخاص الذين سيخرجون ألسنتهم لنا بعد انتهاء هذه الحملة. احلم بان تنتصر ارادة الدولة لتعود مصر للمصريين…جميع المصريين…هكذا حلمنا بمصر بعد ثورتين أريقت فيهما دماء بريئة…لن نتنازل عن حلمنا بوطن نملكه ويحتوينا كمصريين.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 15999886
تصميم وتطوير