السبت الموافق 24 - يونيو - 2017م

سيف الاسلام القذافي بعد الإفراج عنه: سأدهش العالم بمفاجآت جديدة  

سيف الاسلام القذافي بعد الإفراج عنه: سأدهش العالم بمفاجآت جديدة  

كتب ــ أحمد ابراهيــمـ

 

بعد الافراج عن سيف الإسلام القذافي بموجب قانون العفو العام، الاسبوع الماضي بمدينة الزنتان غرب ليبيا ، وفور الإفراج عنه توجه إلى مدينة البيضاء التي تقع في شرق ليبيا، والتي تسيطر عليها السلطات في طبرق والجيش الوطني الليبي، الذي يقوده المشير خليفة حفتر. ومن المرجح ان ينخرط سيف الإسلام في الصراع السياسي، بجانب الجيش الوطني وتفكيره بالوقوف إلى جانب المشير حفتر قائد الجيش .

 

ويذكر أن مجموعة الزنتان اعتقلت سيف الإسلام، عندما كان في طريقه إلى النيجر بعد مقتل والده في نوفمبر عام 2011. وفي يوليو 2015 وافقت محكمة استئناف طرابلس على حكم الإعدام الصادر بحقه بتهمة “ارتكاب جرائم حرب لدى قمع احتجاجات الثوار المدنيين”. بيد أن الحكم لم ينفذ لرفض مجموعة الزنتان الموالية للمشير حفتر تسليمه إلى سلطات طرابلس، كما لم يتم تسليمه إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

 

ويعتقد العديد من المراقبين أن الإفراج عن سيف الإسلام سوف “يؤجج لهيب النار المشتعلة في ليبيا”. وبحسب أحد أقاربه، فإن “العالم الآن ينتظر المفاجآت”. وهنا يمكن فقط تخمين أي نوع هذا من المفاجآت؛ لأنه لا يمكن استبعاد كشف وقائع كاملة عن تمويل القذافي حملة نيكولا ساركوزي الانتخابية عام 2007، وغيرها من الصفقات التي اتفق بشأنها السياسيون خلف الكواليس مع النظام الليبي السابق.

 

وقد استقبل الليبيون نبأ الافراج عن سيف الإسلام بشكل متباين. فالذين شاركوا في إطاحة والده وأنصارهم استاؤوا من قانون العفو العام، لأنه سيسمح، وفق اعتقادهم، بالإفراج عن العديد من الذين عملوا مع القذافي، ولأن هؤلاء سيعودون إلى ممارسة النشاط السياسي، وبالتالي سيعملون من أجل العودة إلى النظام القديم. وهناك من لا يخفي سروره من صدور العفو العام والإفراج عن نجل القذافي، الذي قد يتحالف مع المشير حفتر، ويأملون باستعادة القانون والنظام في ليبيا.

 

ولكن من الصعب الإشارة إلى وجود علاقة بين الإفراج عن سيف الإسلام وبين جهود الكتلة “الشرقية” وحفتر، لأن الإفراج عنه تم بعد شهر من إصدار برلمان طبرق قانون العفو العام، مع أن استبعادها غير ممكن .

 

ولعل النواب استندوا إلى التجربة العراقية المؤلمة عند إقرارهم هذا القانون. ففي ليبيا كما في العراق عُزل الكثيرون من العاملين في بنية السلطة السابقة سياسيا. وبسبب أوضاعهم الاقتصادية، أصبح الكثيرون من أعضاء حزب البعث والعسكريين والمسؤولين أساسا لحركة “القاعدة” و”داعش”. أي يمكن اعتبار قانون العفو خطوة في اتجاه المصالحة الوطنية .

 

لكننا لا يمكن أن ننظر إلى سيف الإسلام اليوم كشخصية سياسية بمستوى المشير حفتر. فإذا انضم سيف الإسلام إلى النضال السياسي، فمن المرجح أن يقف إلى جانب المشير كحليف. غير أننا إذا أخذنا بالاعتبار عمر نجل القذافي 44 سنة وعمر حفتر، فليس مستبعدا أن يصبح نجل القذافي رائدا في محاربة الإسلاميين .

وإن الأوضاع، وبصورة عامة، ملائمة في هذة الاوقات لتوحيد جهودهم لعدم وجود أسباب جدية تمنع ذلك بعد ميول البعض للافراج عن سيف الاسلام وخاصة رجال النظام السابق .

 

وبالطبع، بإمكان سيف الإسلام توحيد ليس فقط أنصار النظام السابق الذين لهذا السبب أو ذاك لا يثقون بالمشير حفتر، بل والكثيرين من أبناء الشعب الليبي الذين يحنون اليوم إلى أيام الاستقرار والأمن التي كانت سائدة في عهد القذافي، لذلك سيكون اسم نجل القذافي بالنسبة إليهم موضع ثقة وصدقية، حيث من أجل ذلك يمكنه استخدام ، جبهة النضال الوطني من اجل الاستقرار .

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 14661479
تصميم وتطوير