الثلاثاء الموافق 12 - ديسمبر - 2017م

سحب ملف المياه من الري واسناده لوزارة الدفاع وأجهزة المخابرات

سحب ملف المياه من الري واسناده لوزارة الدفاع وأجهزة المخابرات

رشا المنسي

طالب المستشار القانونى عادل أبو بكر سليم، من القضاء المصري، وكيلاً عن المهندس إبراهيم الفيومى رئيس فريق عمل مشروع تنمية إفريقيا وربط نهر الكونغو بنهر النيل، بسحب ملف المياه المصرية من وزارة الموارد المائية والري واسنادها إلى وزارة الدفاع وأجهزة المخابرات العامة والحربية، وذلك لما يمثله من ملف أمن قومى مصري ليس فقط يمس حياة جميع المواطنيين المصريين، لكن يمثل لهم حياة أو موت.

وقد أوضح الفيومى، أن ملف سد النهضة أثبت ضعف المفاوض المصري الغير متخصص بالأمن القومى أمام أجهزة المخابرات الإثيوبية والموساد الإسرائيلية، لذلك يجب أن يتقدم رجال الأمن القومى المدربين خطوة للأمام للتفاوض ويتراجع المهندسين خطوة للخلف والاكتفاء بإمداد رجال المخابرات بالمعلومات الفنية للتفاوض عليها.

وأضاف أن وزارة الموارد المائية والري قد عجزت خلال السنوات الماضية عن حل الأزمة المائية فى مصر، بل تسبب بعضا من وزراء السابقين فى الأزمة المائية الحالية بسبب فشلهم فى إدارة الملف.
وفى سياق متصل، وجه الفيومى خلال تصريحات صحفية سابقة، رسالته لوزير الموارد المائية والرى أو غيرة ، قائلاً:” إذا وجدت أن هناك صعوبات صعب حلها عليك الإلتزام بالمنزل ،لأن مصر الآن فى أشد الحاجة لمن لة رؤية مستقبلية و لا يعترف بالمستحيل “.

جدير بالذكر قيام الفيومى بتقديم بلاغاً للنائب العام رقم 15188 لعام 2014 يطالب فيه بمحاكمة هؤلاء الوزراء السابقين ، لفشلهم فى إدارة الملف وتعطيش الشعب المصري، وتضليلهم العمدى الدائم للرأى العام و ما ترتب علية من آثار سلبية.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18835570
تصميم وتطوير