الإثنين الموافق 25 - سبتمبر - 2017م

زيارة الحزب الحاكم التابع لأردوغان إلى فتح الله كولن فى أمريكا

زيارة الحزب الحاكم التابع لأردوغان إلى فتح الله كولن فى أمريكا

زيارة الحزب الحاكم التابع لأردوغان إلى فتح الله كولن فى أمريكا 

 

 

 

 

إيمان البدوى

 

 

تركيا _ نشرت صحيفة الزمان التركية صورة تجمع 12 نائب من الحزب الحاكم التركى ( التنمية والعدالة ) وذلك خلال زيارتهم إلى فتح الله كولن المقيم فى ولاية بنسلفانيا الأمريكية والمتهم الآن بالانقلاب الفاشل الذى شهدته البلاد فى منتصف يوليو الماضى .

وترجع الصورة إلى عام 2012 وعقب الفترة التي تشاجر فيها أردوغان مع حركة الخدمة بسبب ما يسمى بـ”أزمة 7 شباط” جراء دعوة النائب العام رئيس المخابرات هاكان فيدان وبعضاً من رجاله للتشاور وتبادل المعلومات الاستخبارية حول تورط بعض عناصر المخابرات في الأعمال الإرهابية جنباً إلى جنب مع إرهابيي حزب العمال الكردستاني، إضافة إلى النقاش الحاد حول قرار إغلاق مراكز دروس التقوية. ففي عام 2012 شارك 12 من نواب حزب العدالة والتنمية في حفل “أيام الثقافة” الذي نظمته حركة الخدمة في ولاية بوسطن الأمريكية والتقطوا صورة تذكارية هناك مع الأستاذ فتح الله كولن.

بعض النواب الذين زاروا فتح الله كولن لم ينتخبوا مرة ثانية خلال العمليتين الانتخابيتين اللتين أجريتا في عام 2015، بينما لايزال أربعة منهم يمثلون الحزب في البرلمان. واختير اثنان منهم مديرين فيما بعد، وهما نائب رئيس المجموعة البرلمانية للحزب والنائب عن مدينة أكسراي إلكنور إنجوز ونائب رئيس الحزب وداد دميروز المعروف بقربه من أردوغان.

أردوغان موجهاً خطابه لكولن: كفى هذه الغربة، عد إلى وطنك!

 

في عام 2012 ألقى رئيس الوزراء آنذاك رجب طيب أردوغان كلمة خلال حفل اختتام أولمبياد اللغة التركية التي تنظمها حركة الخدمة كل عام ودعا خلالها الأستاذ كولن لإنهاء غربته والعودة إلى أرض الوطن. كما أشار أردوغان خلال كلمته إلى أن اللغة التركية هى لغة السلام قائلاً: “أشكركم مرة أخرى على تقديمكم هذه العروض لنا وللعالم أجمع باللغة التركية. أطفالنا وشبابنا الوافدون من خمس قارات جعلونا نعيش أجواء العيد مرة أخرى. ذكّرتمونا بأصلنا ولغتنا مرة أخرى. أشكركم لأننا بفضلكم نعيش أجواء العيد ولأنكم تبعثون رسائل سلام باللغة التركية من تركيا إلى العالم أجمع”.

واحتفى أردوغان بجميع المدرسين الذين يعملون في مدارس الخدمة في 140 دولة حول العالم، مؤكداً أنهم يستحقون كل التقديرات والاحترام.

فيما نشرت الصحيفة ايضا أن أردوغان يرسل التحية إلى كولن

حيث  صرّح نائب رئيس الوزراء بولنت أرينتش فى عام 2013 وذلك أثناء بث حي على تليفزيون تي آر تي الحكومي أنه زار فتح الله كولن خلال زيارته للولايات المتحدة الأمريكية ، وأوضح أن اللقاء كان جيداً فوق العادة، وكذّب الادعاءات بشأن الخلاف بين الحكومة وحركة الخدمة بقوله: “فتح الله كولن رجل فوق السياسة. بالنسبة لي وللسيد فتح الله كولن نحن لا نتوقع أن يصبح فتح الله كولن نائبًا عن الحزب ولا نريد هذا. لم نلاحظ أي مشكلة تتعلق بنا. بل امتدحنا كثيراً ولاحظنا تنامياً في صداقتنا القديمة. لقد نصحنا الأستاذ بالانتباه أكثر وضرورة التزام الحذر والحيطة والتأني في القضايا التي تتعلق بالسياسة الدولية. وأبلغت هذه النصائح السيد رئيس الوزراء أردوغان بصورة وجيزة”

وأفاد أرينتش أنه زار الولايات المتحدة برفقة أردوغان وعددٍ من الوزراء قائلاً: “عندما دار الحديث عن أمريكا وزوجتي تساءلت قبل مغادرة تركيا ما إن كنت سأستطيع زيارة السيد فتح الله كولن. زوجتي فرحت لهذا الأمر وأخبرتني أن نذهب ونزوره إن تمكنا من إيجاد الفرصة لهذا. المسافة من واشنطن للمكان الذي يقيم فيه تستغرق 4-5 ساعات، لكنه مكان يمكن الذهاب إليه. قبل التوجه إلى أمريكا بحثت الموضوع مع رئيس الوزراء وأخبرته أنني أريد زيارة السيد كولن إن سنحت لي الفرصة، وطلبت منه الإذن. فرح كثيراً لهذا بل وتمنى أيضًا لو كان بإمكانه هو أيضاً زيارته لكولن واللقاء به. لكن جدوله كان مزدحماً. لم يتوقع أن يجد فرصة وأن يجري هذه الزيارة البعيدة في ظل الجدول المزدحم لكنه طلب مني أن أبلغه تحياتى

جديرا بالذكر أن السلطات التركية تطالب أمريكا بتسليم فتح الله كولن والمتهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة التى شهدتها البلاد .

 

 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 16938488
تصميم وتطوير