الإثنين الموافق 23 - أبريل - 2018م

حرب بلا طبول في “سيناء “وطبول بلا حرب في “القاهرة” 

حرب بلا طبول في “سيناء “وطبول بلا حرب في “القاهرة” 

كتبت_ تقى محمود

لم يمنع اهتمام الصحافة العالمية بالعمليات العسكرية التي تقوم بها القوات المسلحة في سيناء من التركيز على الأحداث الفنية والسياحية في القاهرة بدايةً من عودة السياحة الروسية إلى مشاركة 20 دولة في دورة المهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية بمصر هذا الأسبوع من بينها سريلانكا التي تحل ضيف شرف.

وقالت إدارة المهرجان الذي يقام بمصر في شهر أبريل من كل عام إن سريلانكا اختيرت ضيف شرف لأنها تشارك في المهرجان كل عام ولأن موسيقاها ذات طابع مميز.

وتقوم فكرة المهرجان على التفاعل بين فرق الموسيقى الإيقاعية من مختلف أنحاء العالم لتقدم عروضها في مواقع أثرية وتراثية بمصر تحت شعار دائم هو (حوار الطبول من أجل السلام).

وقال الفنان “انتصار عبد الفتاح” مؤسس ورئيس المهرجان في مؤتمر صحفي أمس “المهرجان يؤكد عاما بعد عام أهميته سواء على مستوى التثاقف بين الشعوب والدول أو على مستوى الإقبال الجماهيري الذي يزداد مع كل دورة”.

وتتوزع العروض على عشرة مواقع من بينها قلعة صلاح الدين في القاهرة التي تستضيف حفلي الافتتاح والختام.

ومن بين الدول المشاركة الجزائر وتونس والسعودية والسودان ونيجيريا وغينيا الاستوائية وبلغاريا واليونان وبولندا وأرمينيا والهند وباكستان وجزر المالديف والصين، إضافة إلى فرق مصرية وفرق سورية تقيم حاليا في مصر.

على الضفة الأخرى من قناة السويس أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في سيناء أمس مسؤوليته عن هجوم أوقع ثمانية قتلى من أفراد الجيش المصري وأصاب 15 آخرين أمس الأول.

وقال الجيش المصري إن قواته أحبطت أمس “عملية إرهابية كبرى” شنتها “مجموعة من العناصر الإرهابية” على أحد معسكرات الجيش في وسط شبه جزيرة سيناء.

وأضاف الجيش في بيان أن القوات قتلت جميع المهاجمين وعددهم 14 مشيرا إلى أنهم استخدموا بنادق آلية ورشاشات وقذائف (آر.بي.جي)، وكان من بينهم أربعة يرتدون أحزمة ناسفة.

وفي بيان نشر على الإنترنت أمس قال التنظيم أن اثنين فقط يرتديان حزامين ناسفين ويحملان رشاشين نفذا الهجوم وقتلا خلاله.

وتشن قوات الجيش والشرطة عملية أمنية كبيرة في شمال ووسط سيناء منذ التاسع من فبراير لتطهير المنطقة من المتشددين ومن العناصر الإجرامية أيضا.

وأسفرت المواجهات عن مقتل 210 “عناصر تكفيرية” على الأقل بحسب توصيف الجيش للمتشددين المشتبه بهم. كما أسفرت عن مقتل 32 عسكريا بينهم ضباط وإصابة 50 آخرين.

وتحول قيود أمنية مشددة في المنطقة دون التغطية الصحفية المباشرة للمواجهات، ما يمنع وصول صوت هذه الحرب إلى جميع دول العالم.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 21229354
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com