الثلاثاء الموافق 21 - نوفمبر - 2017م

بالمستندات.. غلطة محافظ الشرقية يدفع ثمنها الألاف من سكان “جهينة البحرية” بفاقوس  

بالمستندات.. غلطة محافظ الشرقية يدفع ثمنها الألاف من سكان “جهينة البحرية” بفاقوس  

الأهالي: “مسقط رأس” اللواء خالد سعيد يعاني من تأشيرة خطأ والعلاقات العامة عائق في عرض حقيقة الأمر

 

اهدار مال عام و مرمطة.. كعب داير للمواطنين بين مكتب المحافظ و نائبه و السكرتير العام و التخطيط العمراني و كله نايم في العسل

 

كتب_ خالد جزر

 

مأساة حقيقة يعيشها اهالى قرية جهينة البحرية بمركز فاقوس بمحافظة الشرقية بسبب تأشيرة خطأ من محافظ الشرقية، و فشل زريع من جميع معاونيه من سكرتير عام و نائب محافظ و مديري مكتبه، و العلاقات العامة الجميع خارج الخدمة لا يفعلون شيئا سوى مرمطة المواطنين في المكاتب و تعمد إهدار الوقت و المال العام.

 

المأساة تحديدا تقع في منطقة جنوب شريط السكة الحديد فاقوس الصالحية طريق الاسفلت – مركز فاقوس – قام العديد من أبناء المركز من الاهالي، و نواب بمجلس النواب بتقديم العديد من الطلبات الى اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية لاستثناء مسار خط انحدار الصرف الصحي الواصل من منطقة جنوب شريط السكة الحديد بقرية جهينة البحرية ( فاقوس الصالحية ) طريق الاسفلت الى محطة الرفع بقرية جهينة القبلية و هي المنطقة التي سقطت من حسابات المسئولين عن الصرف الصحى بالشرقية وأجمعت الطلبات و الشكاوى على إدراج المنطقة المذكورة بخطة الصرف بقرية جهينة.

 

و كانت ردود المسئولين النائمين في العسل دائما : ان المنطقة تقع خارج الحيز العمرانى للقرية بدون الرجوع الى خريطة الحيز العمرانى والتى تثبت أن المنطقة محيزة عمرانياً وتم التواصل مع الهيئة القومية للصرف الصحى والتى اعتذرت عن هذا الخطأ وقررت تصحيحه إلا أن ذلك تم بعد مد خطوط شبكة الصرف الصحى للقرية وكان لابد من البحث عن بديل لخدمة هذه المنطقة فتم اقتراح مد خط المسار الخاص بالمنطقة على محطة قرية جهينة القبلية للصرف الصحى، و ضرورة الحصول على موافقة المحافظ، و شددت الهيئة على تأشيرة محافظ الشرقية باستثناء خط المسار من شرط الحيز العمرانى على الرغم من أن الإدارة المركزية لحماية الاراضي التابعة لوزارة الزراعة أكدت في المخاطبة الرسمية التي تم إرسالها الى سكرتير عام محافظة الشرقية في 20 يوليو 2016 أن خط المسار يقع على طريق داخل الحيز العمراني ويخضع للقانون 119 لسنة 2008.

 

فقام فعلا محافظ الشرقية بالموافقة، و هنا بدأت المأساة فموافقة المحافظ تم توجيهها إلى شركة المياه والشرب والصرف الصحى وليس إلى الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي و رفضت الهيئة تنفيذ الخط، و طالبت بتغيير المسمى من شركة إلى هيئة و تصحيح غلطة المحافظ و منذ شهر نوفمبر 2016 و الأهالي و النواب يتوافدون على مكتب اللواء المحافظ و على مكتب نائب المحافظ، و السكرتير العام، و مكتب التخطيط العمراني كعب داير لكل مواطن على هذه المكاتب دون حل ليقوم المحافظ بكتابة كلمة هيئة بدلا من شركة،

 

و تعالى صراخ الاهالي بأن الشركة التي تقوم بتنفذ خطوط الصرف بقرية جهينة لا تزال موجودة بالموقع، و قامت بعمل مقايسة و رفع الإحداثيات و جاهزة للعمل منذ نوفمبر العام الماضي و جاهزة على التنفيذ بنفس سعر العام الماضي إلا أن المسئولين التنفيذيين بديوان عام المحافظة غارقون في النوم في العسل و لا يهتمون بمعاناة المواطنين و لا بارتفاع الأسعار و إهدار المال العام إذا تحركت الشركة بمعداتها و عادت بعد ذلك بأسعار جديدة مضاعفة لتنفيذ الخط. 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18347610
تصميم وتطوير