الأربعاء الموافق 23 - مايو - 2018م

بالصور : محافظ الدقهلية يشارك الاحتفال بالليلة الختامية بعيد القديسة دميانه

بالصور : محافظ الدقهلية يشارك الاحتفال بالليلة الختامية بعيد القديسة دميانه

كتب – محمد فاروق

 

شارك الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، الأخوة الأقباط بالدقهلية الاحتفال بعيد الشهيدة القديسة دميانه والذى اقيم بدير القديسة دميانه بقريه الا خامس مركز بلقاس، بحضور  نيافه الانبا بيشوى، مطران دمياط وكفر الشيخ  ورئيس دير القديسة دميانه.

وفى كلمته أكد محافظ الدقهلية، أن هذا الاحتفال رساله تؤكد عمق الأخوة والمحبة والوحدة الوطنية بين نسيج الوطن ليس في الدقهلية وحدها ولكن في مصر كلها، وقال “أن مصر بلد المحبة والسلام”، مشيراً إلى أن هذه هي الرسالة التي نوجها للعالم من خلال هذا الاحتفال الطيب المبارك، مضيفاً بأن هذه الوحدة تقف على قاعده راسخه جذورها ضاربه في الاعماق يعلوها بناء صلب متماسك لا تهزه العواصف  فالمصريون أقوياء لا يمكن كسرهم أو تفتيتهم.

وقال الشعراوي، إن مصر وشعبها يقف صفًا واحدًا خلف القائد لحبه لشعبه واعتزازه به وسعيه الدائم والمستمر للتصدي لكافه المحاولات اليائسة للنيل من هذا الاستقرار لتبقى مصر دائما أبدا أرض المحبة والسلام للجميع، موضحاً أن الاحتفال يعمق روح التضحية والفداء بالنفس من اجل المبادئ والمثل العليا الرفيعة التي هي روح الشعب المصري منذ فجر التاريخ حين شيد حضارته التي مازالت  خالدة حتى اليوم وعلى مر العصور.

وأكد المحافظ، أن مصر خالدة وستظل بأبنائها شامخه مدى الدهر، موجهاً التهنئة للأخوة الاقباط بهذه المناسبة، كما هنأ الشعب المصري بمناسبه حلول شهر رمضان المبارك، كما وجه الشكر والتقدير للقوات المسلحة والشرطة على جهودهم المبذولة لحمايه تراب الوطن وتحيه ودعوات للشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل أن تنعم مصر بالاستقرار.

وأعرب نيافه الانبا بيشوى، في كلمته عن كامل الشكر والتقدير والامتنان لمحافظ الدقهلية، قيادات المحافظة، لحرصهم على المشاركة والحضور خلال هذا الاحتفال والتقليد السنوي احتفاء بالشهيدة  القديسة دميانه وتحدث في كلمته عن تاريخ الدير الذى كان به تكريس اول كنيسه باسم الشهيدة دميانه، موجهاً الشكر للقوات المسلحة والشرطة على جهودهم في الحفاظ على مصر والمساندة التي يقدموها لخدمه مصر وبناء حضارتها ومستقبلها، مشيداً بدور المرأة المصرية في قضايا الوطن، معبراً عن أن دير القديسة دميانه اقدم دير في العالم بنته زوجه الامبراطور “هليانه” وكان احد محطات العائلة المقدسه في زيارتها لمصر.

ومن الجدير بالذكر أن القديسة دميانه كانت تنتمى لأسرة كان عائلها “مرقس” والى البرلس في عهد الملك “دقلديانوس” الوثني وخرجت على والدها معتنقه “المسيحية” وأرسل لها الملك مائه جندي لتعود الى دين الملك “الوثني” فرفضت وعذبها الجنود هي” واربعين راهبه” معها  حتى الموت فداء لما اعتنقوه من عقيدة صحيحه وقيم عليا ومبادئ ساميه.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 21779933
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com