الإثنين الموافق 23 - يوليو - 2018م

المعارضة الإيرانية:إدعموا انتفاضة الشعب الإيراني من أجل التغيير الديمقراطي

المعارضة الإيرانية:إدعموا انتفاضة الشعب الإيراني من أجل التغيير الديمقراطي

المعارضة الإيرانية:إدعموا انتفاضة الشعب الإيراني من أجل التغيير الديمقراطي

 

نجيبة محجوب

 

 

اعربت المعارضة الإيرانية عن قلقها في بيان لها موضحة “نشعر بقلق عميق إزاء قمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة في إيران ، والتي بدأت في 28 ديسمبر 2017.

لقد كان رد الفعل من “الجمهورية الإسلامية” عنيفا. وقد تم قتل العشرات في الشوارع ومات 13 منهم على الأقل تحت التعذيب.

دعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق في الوفيات التي حدثت أثناء فترة الإحتجاز. حيث أكد رئيس هيئة السجون الإيرانية اعتقال 5000 متظاهر.

أوضاع حقوق الإنسان قد تدهورت في أعقاب الاحتجاجات الأخيرة. و تستمر إيران بتنفيذ أكبر عدد من عمليات الإعدام على مستوى العالم.

لقد أوضح الشعب الإيراني ، وخاصة جيل الشباب ، أنهم قد سئموا من حكم الديكتاتورية الدينية ويريدون التغيير الديمقراطي.

وهتف الكثيرون “الموت لللديكتاتور” ، “الموت لخامنئي ” و “الموت لروحاني”. ولعبت النساء دورا فعالا في الاحتجاجات.

وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية في 2 يناير ، اتصل روحاني بالرئيس ماكرون وطلب منه اتخاذ إجراء ضد المعارضة الإيرانية التي تتخذ من باريس مقراً لها ، والتي اتهمها بإثارة الاحتجاجات الأخيرة. في 9 يناير .

وقال علي خامنئي المرشد للنظام مرة أخرى أن منظمة مجاهدي خلق قد نظمت الانتفاضة ، وهدد ضمنيا باعدام المتظاهرين.

دعا مسؤول قضائي علنا إلى إعدام المتظاهرين “لشنهم حرب ضد الله”.

ندين استخدام القوة ضد المتظاهرين العزل ونطالب الاتحاد الأوروبي والحكومات الأوروبية باتخاذ إجراءات فعالة وقرارات ملزمة لإجبار النظام على إطلاق سراح أسرى الانتفاضة ، ودعم حرية التعبير والتجمعات ، ووضع حد للقمع ضد المرأة ، وخاصة إلغاء “الحجاب” الإجباري للمرأة.

وندعو مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إلى إنشاء بعثة لتقصي الحقائق للتحقيق في أوضاع السجون والسجناء السياسيين في إيران ، لا سيما أولئك الذين قُبض عليهم خلال الانتفاضة الأخيرة والذين قُتلوا اثناء الاعتقال .

يجب على الاتحاد الأوروبي التحرك. وان صمت مسؤولي الاتحاد الأوروبي هو أمر غير مقبول.

لا يمكن المساومة على حقوق الإنسان وحقوق المرأة في إيران أو تهميشها بدعوى الاعتبارات السياسية أو التعاملات التجارية او الاتفاق النووي . يجب أن يكون أي توسيع للعلاقات السياسية والاقتصادية مع إيران مشروطًا بتقدم واضح في مجال حقوق الإنسان وحقوق المرأة ووقف عمليات الإعدام.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 22929117
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com