الثلاثاء الموافق 24 - أكتوبر - 2017م

الصلاة الاولي للمسلمين داخل الكاتدرائية الوطنية بامريكا

الصلاة الاولي للمسلمين داخل الكاتدرائية الوطنية بامريكا

محمد سليمان السمالوسي

 


محتجة مناهضة للإسلام وهي من ولاية ميشيغان، والتي امتنعت عن ذكر اسمها ، أول أمس الجمعة تقطع أول صلاة للمسلمين تقام في الكاتدرائية الوطنية لفترة وجيزة ، وهي أحد المعالم الكنسية البارزة في العاصمة الأميركية .

و تمكنت المحتجة من التسلل إلى الصلاة التي أقيمت في ظل إجراءات أمنية مشددة والتي شارك فيها فقط من تلقّى دعوات خاصة .

وصرخت المحتجة ” أخرجوا من كنيستنا “، فيما ألقى إبراهيم رسول سفير جنوب أفريقيا في الولايات المتحدة ، خطبة دافع فيها عن الحرية الدينية ودان المتطرفين الإسلاميين واصفاً إياهم بالتهديد الخطير على العالم، قائلاً إنهم “يغزون الأراضي ويقطعون رؤوس الصحفيين ويعدمون المدنيين ويعلنون الحرب على أي شخص مختلف معهم “.

ونظّم رسول والقس كانون جينا كامبيل من الكاتدرائية الوطنية الصلاة، بمساعدة جمعية كل مسلمي منطقة دالاس ومجلس العلاقات الأمريكية -الإسلامية والجمعية الإسلامية لأميركا الشمالية ومجلس الشوؤن العامة الإسلامي وجماعة مسجد الأمة.

ورحّب كامبيل بهذا التجمع الديني قائلاً إن الكاتدرائية الوطنية “مكان للصلاة لكل الناس.. فلنفتح قلوبنا ونسعى لتعميق الرحمة لأننا نعبد الإله نفسه”.

وعبّر المنظمون عن أملهم في أن تعزز صلاة الجمعة التفاهم بين الديانات والتسامح ، وبعد الصلاة، أوضحت المحتجة خارج الكنيسة أنها لم تعتقل ولم تشرح سبب ما قامت به، قائلةً ” لم أفعل ذلك لنفسي. فعلت ذلك من أجل الرب “.

ولم تكن المحتجة وحيدة في التنديد بإقامة المسلمين صلاتهم في الكاتدرائية الوطنية، إذ انتقد القس فرانكلين جراهام، نجل القس الإنجيلي الأمريكي بيل غراهام أحد أبرز الزعماء المسيحيين في أمريكا، على صفحته على”فيسبوك” يوم الخميس خطة استضافة صلاة الجمعة في الكاتدرائية .

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 17652554
تصميم وتطوير