الإثنين الموافق 23 - أبريل - 2018م

الصدق مع النفس قبل الصدق مع الأخرين

الصدق مع النفس قبل الصدق مع الأخرين

بقلم_حازم محمد

قال الله تعالى ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ ﴾الحجرات: 15
وعن ابن عمر – رضي الله عنهما – أن رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((إني لأمزَحُ ولا أقول إلا حقًّا))صدق رسولنا الكريم
وإن الصدق لطابع أخلاقى رفيع ، وهو صفة إيجابية فاضلة عند كل إنسان يتحلى بها ،ولابد من غياب الكذب والغش والسرقة فى مجتماعتنا ، لأن الشخص الصادق يعتبر جدير بالثقة ويكون أهلا لكل المناصب ،والصدق جوهرة ثمينية لا يقدّرها إلا الشخص الحكيم،و الصدق هى الصفة التي كان يختصّ بها الله سبحانه وتعالى أنبياءه وبالثناء عليهم، ومدحهم، ولهذا فقد قال الله تعالى عن نبيه محمد عليه الصلاة والسلام بأنّه الصادق الأمين،والصدق أيها المجتمع غير قابل للتجزئة ، فلا يكون الإنسان صادقًا مع بعض الناس وغير صادق مع الآخرين، وهو ثابت على مر الأيام فلا يصح أن ألتزم به اليوم وأتغاضى عنه غدًا. وهذا يعني أن الإنسان الصادق لا يبذل مجهودًا كبيرًا في التمسك به، فهو جزء من طبيعته وخصاله. فالصدق هنا تمتد جذوره داخل نفس الإنسان، فيكون أمينًا معها يعرف قدرها لا يبالغ فيه ولا ينقص منه، لا يلون آراءه حسب هوى الآخرين أو مناصبهم. وهو في هذا قد يواجه مواقف صعبة تتطلب شجاعة أدبية وحنكة في التعامل، مع عدم التخلي عن قول الحقيقة.وفي الواقع فإن هذا يعود عليه باحترام الناس وتقديرهم، بالرغم من احتمال تضايقهم منه في البداية، وتكون سمعته لدى الجميع طيّبة،وللأ سرة دوراً هاماً في تعليم أطفالهم الصدق من خلال التعامل معهم على أساس الصدق، ويكونالصدق فى العمل ، وهذا يعني أن يخلص الإنسان في عمله مع الله تعالى، وأن لا يكون هدفه المراءاة أو الحصول على مديح الناس، وبلا شك أن كثيراً من معاناة الشعوب ومشكلاتها سببها عدم التحلي بالصدق لدى من يتولى أمورها، وأن كثيراً من التعقيدات التي نشهدها تأتي نتيجة استهتار الكثير من المسؤولين بقضايا الأوطان وتخليهم عن فضيلة الصدق في التعامل مع قضايا الناس، الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم المشكلات وتعقيدها أكثر، وليس أدل على ذلك ما يجرى الآن والتي يعانيمنها المجتمع ويتوجع ويتألم بشكل مستمر بسبب هذه العلة المتأصلة في كثير من القيادات الرسمية والحزبية والإجتماعية، وغياب الإدراك بوجوب أن يكون المسؤول قدوة لغيره من عامة الشعب في الصدق والعمل والأمانة والوفاء في أداء الواجبات الوطنية، بحكم الموقع والمسؤولية الجسيمة التي يتحملها والتي تعني التجرد من الأنانيات ومن الاستغلال والانتهازية والمنّ على الشعب والوطن، فالمسؤولية تعني أيضاً الإنتاج.. والإنتاج يعني حياة أفضل لكل الناس.. والحياة الأفضل لا يمكن أن يتم بلوغها ما لم يكن الإنتاج حصيلة جهد مشترك بين المسؤول والمرؤوس، والجهد المشترك لا يمكن استثماره إلا بالنوايا الصادقة وتقديم النموذج الأمثل في السلوك والعمل، وإذا كان المسؤول قد أدرك واجبه واستوعب حدود مسؤولياته وحدد أهدافه، والتزم أمام الله وأمام ضميره أولاً ثم أمام مجتمعه ووطنه ثانياً؛ وتعامل بصدق مع نفسه ومع الآخرين ومع الوطن وأعطى كل ما يستطيع عليه من قدرة وجهد في أداء الواجب الذي يتحمل مسؤوليته وسلك بالفعل هذا المسلك الإيجابي والمثالي، ويكون بذلك قد جذب إلى دائرة المشاركة الصادقة معظم الناس الذين يتعامل معهم ويتعاملون معه وغرس في أذهانهم وعقولهم مثلا أعلى يظل يذكر به حتى بعد أن يتخلى عن المسؤولية أو ينتقل إلى موقع مسؤولية آخر،ونحن وفى ظل الأوضاع المعقدة هذه فى أمس الحاجة إلى ذلك المسؤول ، الذي ينظر إلى المسؤولية على أنها تكليف لا تشريف، ويضع مصلحة الوطن والشعب قبل مصلحته الذاتية ومصلحة حزبه، وكان ظاهرا فى السيد المهندس موسو مصطفى موسى ، الذى وضع مصلحة وطنة قبل مصلحته الشخصية ، وقبل مصلحة حزبه ، ويعتبر نفسه مواطناً صالحاً يعمل لرفاهية المجتمع ويصون حقوقه ويدافع عن مكاسبه، ونحن الآ فى أمس الحاجة إلى مثال هؤلاء ، لأننا فى الأزمنة الماضية،إبتلينا بأشخاص تبوأوا مراكز مهمة واؤتمنوا على مسؤوليات كبيرة لم يكونوا في مستوى أدائها بأمانة، وبدلاً عن ذلك فقد تمادوا وأوغلوا في الفساد والإفساد، وفي أحسن الأحوال لم يتجاوز دورهم في أن يكون دور ممثل مسرحي محترف اختار لنفسه الدور ليؤديه بإتقان فيلهب في الناس حماستهم ويوقظ فيهم مشاعرهم الحزينة ويظهر لهم بأنه هو سينقذهم من واقعهم البائس ويحقق لهم كل ما يتطلعون إليه من حياة الرفاهية والرخاء، وما أن ينتهي الدور يكتشف الناس بأنه لم يحقق شيئاً من الوعود التي اخرس بها أسماعهم وبأنه كان يخدعهم وأنه لم يكن صادقاً معهم وأن همه الأساسي كان هو الحصول على المزيد من المكاسب الذاتية التي تجعله ينعم بعائدات ذلك الدور الذي قام به بعد أن ضرب بما أؤتمن عليه من المسؤولية وتبعاتها عرض الحائط، متجاهلاً تماماً أولئك البسطاء الذين أعطوا ثقتهم له ووضعوا كل آمالهم في أن يتمكنوا من الخلاص المؤكد مما يعانونه أو ما فرض عليهم من معاناة لم تكن أصلاً موجودة لولا سلوك ذلك البعض غير الأمين وغير السوي، متلذذاً بآلامهم ودموع الحرمان والبؤس التي يذرفونها، واستمرار معاناتهم التي يتجرعونها كل يوم، واليأس الذي حل في نفوسهم؛ لأنهم تعاملوا بصدق مع غير الصادقين وغير المؤتمنين والذين اعتبروا المسؤوليات التي أنيطت بهم مغانم مباحة وحقاً شخصياً لا ينازعهم فيه أحد،وعواقب الكذب خطيرة على الفرد والمجتمع والكذب دليل على ضعف النفس وحقارة الشأن وقلة التقوى، والكذاب مهين لنفسه بعيد عن عزتها، فالكذاب يقلب الحقائق، فيقرب البعيد، ويبعد القريب، ويقبح الحسن، ويحسن القبيح، قال صلوات الله وسلامه عليه محذراً من الكذب ومما يؤدي إليه: ((وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً)) وكم من كذبة أوقعت بين الناس عداوة وبغضاً وكم من كذاب فقد الناس الثقة به وعاملوه على خوف وعدم ثقة، والكذب أنواع وأشده الكذب على الله تعالى كالذي يفترى على الله الكذب فيحل ما حرم الله أو يحرم ما أحل الله قال الله سبحانه وتعالى:(( وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ ٱلْكَذِبَ هَـٰذَا حَلَـٰلٌ وَهَـٰذَا حَرَامٌ لّتَفْتَرُواْ عَلَىٰ ٱللَّهِ ٱلْكَذِبَ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَىٰ ٱللَّهِ ٱلْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ ))سورة النحل :116وقال الله تعالى:(( ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب أو كذّب بآياته إنه لا يُفلِح الظالمون)) الأنعام:21
الصدق كالسيف إذا وضع على شيء قطعه وإذا واجه باطلاً صرعه، وإذا نطق به عاقل علت كلمته وسمت محجته، الصدق مفتاح لجميع الأعمال الصالحة والأحوال الإيمانية.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 21229317
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com