الأربعاء الموافق 22 - نوفمبر - 2017م

السيد الفضالي يكتب في .. حقيقة طوفان نوح بين العلم والخيال وسنن الوجود الإلهي (1)

السيد الفضالي يكتب في .. حقيقة طوفان نوح بين العلم والخيال وسنن الوجود الإلهي (1)

إن قصه طوفان نوح هي من أكبر القصص العالميه إثاره للخيال الإنساني عبر العصور وإن كانت قد نالت ذكرها في الكتب السماويه المقدسه ( التوراه والإنجيل والقرآن ) ولم يشفع لها ذكرها في الكتب السماويه لأهل الملل التوحيديه بل أعدت أسطوره وأكذوبه عند المشككين في الرسالات السماويه وكانت مطمعاً للتشكيكات العلميه والفلسفيه عبر القرون بتشكيكات وتساؤلات يجب أن تؤخذ بعين الإعتبار .. كما جاء على لسان أحد الفلاسفه الرومان في القرن الثاني الميلادي تسائل ؟ وهو يقول أيعقل أن سفينه بحجم ثلاثون زراع في عرض خمسون زراع كما جاء حجمها في التوراه أن تتسع لمئات الآلاف من أنواع الحيوانات والحشرات والطير والنبات علماً بأن العنكبوتات وحدها تصل إلى ستة عشرا ألف نوع . وعندما نأخذ هذا التساؤل بعين الإعتبار ونقف أمامه موقفاً علمياً دقيقاً نجده محقاً بما إعترض عليه وإن كانت السفينه بالحجم المذكور هي أكبر سفينه في العالم حتى يومنا هذا هي أصغر من أن تستطيع حمل زوجين من كل أجناس الحيوانات والطير والحشرات والنبات وهذا علمياً وعقلاً مستحيل وإن كان هذا ما يصر عليه أهل الأديان المختلفه من بينهم الساده الفقهاء والمفسرين الإسلاميين مع تجاوز واضح لقراءه دقيقه للنص القرآني والذي بموجبه في مقال سابق ذكرنا فيه عمر نوح الحقيقي على وجه الدقه فكان عمره ثلاثه وثمانون عام وشهرين وخمسة أيام ( 83 سنه و شهرين و 5 أيام ) وفقاً لقراءه دقيقه للنص القرآني كدليل منا أن القرآن ليس منقولاً عن التوراه ولا الإنجيل وأن القرآن جاء وفقا لقوانين الطبيعه ولا يتعارض مع التفكير العلمي السليم بقواعد وقوانين علوم الماده الفزياء والكميا ولا يتعارض مع علوم وقوانين الرياضيات الحديثه .. ثم نعود ونتساءل كيف تسنى لنوح أن يجمع كل هذه المخلوقات من بقاع الأرض وكيف جمع كل أشكال الحيوانات على وجه الأرض ولو أراد إنسان ما بكل ما أتيح له من إمكانيات أن يجمع زوجين من جميع أنواع الحيوانات والحشرات والطير والنبات ما إستطاع له جمعها على الإطلاق فكيف إستطاع نوح أن يفعل ذلك !!! ثم كيف تسنى له أن يؤلف بين كل هذه الحيوانات المتباغضه العاشبه منها واللاحمه وكيف أطعمها وكيف تخلص من فضلاتها .. إذً هي حقاً أسئله محرجه ومزعجه ؟ وكذلك نجد الراهب والفيلسوف الإيطالي برونوالذي أعدم حرقاً ؟ سنة ستمائه ميلاديه ( 600م ) وعل حسب ما جاء من تبريرات دونتها محاكم التفتيش لإحراقه حيا ما يتعلق بقصة الطوفان حيث أنه قال أنا لا يتسع لعقلي ولا يتسع لأي إنسان يحترم عقله أن الرب العظيم واله الكريم يهلك البشر أجمعين من أجل ذنوب قوم أخطئوا وكفروا ثم قال على ضوء ما ذكر في التوراه أن الله أصبح ينوح ويندب ويلعن الحظ لفعلته هذه وأخذ العهد على نفسه أن لا يهلك البشر مجدداً ونصب الرب لنفسه علامه في الفضاء حينما يراها يتذكر فعلته الشنيعه فلا يعود عندما يراها لفعل لفعل هذا وهي قوس قزح !! لكن التاريخ الجولوجي للأرض كذب ذلك وكان آخرها فيضان توسونامي كما أنه بموجب علوم الكيميترل يمكن للإنسان عمل فيضان بحجم فيضان توسونامي وغياب الأرضيه المعرفيه لدى فقهاء التراث افقدتهم معرفة حقيقة طوفان نوح بقراءه دقيقه للنص القرآني وأقروا علينا بما لا يقبله عاقل وما يقره العلم الحديث الذي لا يتنافى مع التنزيل الحكيم قالوجود كلمات الله والقرآن كلام الله ويجب عليا عندما أبحث في كلام الله أن أجد مصداقية كلامه في كلماته بالتزاوج المعرفي بين الكتاب المقروء والكون المخلوق ..

انتظرونا في الجزءالثاني مع قراءه علميه دقيقه لحقيقة طوفان نوح عليه السلام

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18385133
تصميم وتطوير