السبت الموافق 25 - نوفمبر - 2017م

السيدخيرالله يكتب : يا رئيس الوزراء.. ( جمهورية زفتي ) تحت حصار العشوائيات. . شفلك حل

السيدخيرالله يكتب : يا رئيس الوزراء.. ( جمهورية زفتي ) تحت حصار العشوائيات. . شفلك حل

انتابتني حالة من التفكير العميق حول الحديث عن هذه الكارثة والتي أعتبرها جريمة كاملة الأركان في حق كل مواطن زفتاوي يعيش داخل هذه البلد، فمن دواعي الشرف لي أن أكون أحد أبناء أول جمهورية في مصر، وأول بلد تعلن استقلالها في بداية القرن الماضي، (جمهورية زفتي بمحافظة الغربية ) ) تلك المدينة الباسلة والتي أخرجت الكثير من العلماء والرموز الوطنية علي مر التاريخ، أن يصل بها الحال علي إيدي مجموعة من المسؤولين الهواة علي مدار سنوات عديدة، وكأن مكتوب علي أهلها أن يرضخوا للأمر الواقع، ويتعايشوا مع أهواء كبار المافيا فيها من مسئولين فقدوا ضمائرهم واستحلوا أحلام الغلابة. ( جمهورية زفتي ) والتي سقطت سهوا من حسابات كل وزير أو محافظ أو حتي رئيس حي، وكأنهم يعلمون حقيقة وخبايا ما يدور في الكواليس والصفقات المشبوهة التي تتم بين حيتان مجلس مدينة زفتي ومافيا الأراضي من جهه، وبين أصحاب المصالح الشخصية والمنتفعين من جهه أخري.

علي مدار الفترة الماضية وأنا اتابع عن قرب دور رئيس مدينة زفتي في عملية تطوير المدينة العريقة من مرافق وخدمات يشعر بها المواطن البسيط، وتفاءل المواطن الزفتاوي بقدوم اللواء محمد بدر كونه ينتمي لمؤسسة عسكرية، وكان عضواً بمجلس النواب بمحافظة البحيرة، أي إنه يعلم مدي معاناه المواطن، ولكن كالعادة تبخرت تلك الآمال، وسيطرت مافيا و حيتان كبار المسؤولين هناك، وأصبح الرجل في حيرة من أمرة ولم يحرك ساكن.

ف العشوائيات تحاصر المدينة من كل مكان، فالشوارع متهالكة والتكاتك التي يرتكب بداخلها كل أنواع الجرائم تنتشر في كل مكان، وطرق الموت الغير مضيئة، والحدائق العامة التي يحيطها مقالب القمامة، غير الفساد المستشري داخل أقسام المدينة، ولكن كل ما يفعله رئيس الحي الهمام هو زيارة مستشفي زفتي العام بصحبة بعض المطبلاتية الذين اوهموه أن زيارته تشفي العليل وترفع من معنوياتهم، ولا بد أيضاً من شوية تصوير علي طريقة ( صورني وانا مش واخد بالي ) في مشهد عبثي ومفضوح عفا عليه الزمن.

كلامى الآن لن أوجه حتي لمحافظ الغربية الذي يتبع نفس السياسة، ولم يجد أي مواطن علي مستوى محافظة الغربية أي جديد سوي حضور مناسبات الشو الإعلامي فقط الذي يتبعه المحافظ مع رؤساء مدن محافظتة، ولكن كلامي موجه لرئيس الوزراء شخصياً ( جمهورية زفتي  ) لا تقل أهمية عن أي حي داخل القاهرة أو الجيزة واذا لم يصلك تقارير واضحة عن حالة التردي والإهمال بها، فنحن من خلال تلك السطور نخطرك، وأعتقد أن لك مركز إعلامي كبير يرفع لك التقارير الإخبارية بشكل يومي، أما إذا كنت لا تعرف من هي ( جمهورية زفتي  ) فعليك بمراجعة التاريخ.

يا سيادة رئيس الوزراء الملف مفتوح. . وسنوالي كشف حلقات التخبط والإهمال حتي تصبح بلدتي في مصاف المدن النموذجية رغم أنف المتآمرين والمطبلاتية الآفاقين. . وللحديث بقيه.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18435675
تصميم وتطوير