الخميس الموافق 22 - يونيو - 2017م

الزبيدى : البغدادى يختبىء فى نفق وما أشيع عن موته مفبرك

الزبيدى : البغدادى يختبىء فى نفق وما أشيع عن موته مفبرك

الزبيدى : البغدادى يختبىء فى نفق وما أشيع عن موته مفبرك

 

 

 

 

 

إيمان البدوى 

 

 

العراق _  أكد وزير النقل العراقى  السابق باقر الزبيدى  أن ما نشرته صحيفة “ديلي ميرو” عن مقتل زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبي بكر البغدادي في مدينة الرقة السورية ماهو الا “خبر مفبرك”.

وأضاف الزبيدى لوسائل اعلام عراقية : “نؤكد ما قلناه سابقاً أن البغدادي موجود حالياً في بادية العراق في محيط مدينة القائم في مخابئ وأنفاق محصنة تحت الأرض تم بناؤها عام 2013″.     وجاء كلام الزبيدي بحسب “ليبانون 24″ رداً على ما ذكرته صحيفة “دايلي ميرور” البريطانية، عن مقتل البغدادي، فيما رد مسؤول عراقي سابق على التقرير بمعلومات جديدة عن البغدادي.

وقالت الصحيفة إن “البغدادى قد لقى حتفه  في غارة جوية في سوريا، وفقاً لتقارير لم يتم التحقق منها في وسائل الإعلام الحكومية السورية”، لافتة إلى أن “أبو بكر البغدادي قتل في غارة جوية،مساء  السبت”.

يشار إلى أنه سقطت المدفعية الثقيلة عبر التنظيم الإرهابي في الرقة على مدار يوم السبت، ونشرت على الإنترنت لقطات تكشف عن الدمار الذي سببه.    تظهر الأدلة الأخيرة المكتشفة لأفلام وثائقية أن البغدادي نجا من القبض عليه في العراق قبل دقائق فقط من عام 2013، قبل أن يطلق العنان لجيشه من الجهاديين في العالم.    وقد ظهر هذا التقرير عندما ادعت القوات العراقية أن نائب البغدادي، وهو إياد الجميلي، قتل في غارة جوية على الحدود العراقية مع سوريا. وتم وصف هذا الضابط بالمخابرات في عهد صدام حسين في تقرير تلفزيوني عراقي بأنه “ثاني قيادة” و”وزير حرب” لداعش، وفقا لـ”دايلي ميرور”.     وبينما تحاصر القوات العراقية معقل البغدادي السابق في الموصل، فإن الخلافة التي أعلن عنها في المسجد الرئيسي للمدينة في عام 2014 تتفكك. وعلى الرغم من كونه هدفاً لعمليات قصف متعددة، إلا أن المحللين يعتقدون أنه ما زال طليقاً.     وأفيد بأنه أصيب بجروح بالغة أثناء غارة جوية شنتها نفس المنطقة في آذار 2015. وكما هو الحال مع العديد من القصص التي تحيط بالبغدادي، فإن ما حدث حقا لا يزال لغزا.

 

وكانت قد زعمت وسائل إعلام عراقية، فيمايو  2017 أن البغدادى، أصيب بقصف جوي على مدينة القائم المحاذية للحدود السورية من الجانب العراقي.

يذكر أنه ليست هذه المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤولون عراقيون، أو وسائل إعلام، إصابة البغدادي.     يشار إلى أن آخر ظهور لأبي بكر البغدادي، كان في نوفمبر من العام الماضي في كلمة صوتية “هذا ما وعدنا الله ورسوله”.

العراق برس

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 14629231
تصميم وتطوير