الأحد الموافق 22 - يوليو - 2018م

الريال في “مهب الريح” وزيدان في دعمه لبنزيما جريح

الريال في “مهب الريح” وزيدان في دعمه لبنزيما جريح

الريال في مهب الريح وزيدان في دعمه لبنزيما جريح

كتب_ أحمد عاطف

بدأ الريال في مرحلة التدهور والسقوط في طي النسيان بسبب الفكر العقيم للمدير الفني الفرنسي للفريق “زين الدين زيدان ” ، حيث أنه لابد من التعاقد مع نجوم تكون قادرة على مستوى المسئولية بدلاً من الرعونة الموجودة داخل صفوف الملكي في الإعتماد على لاعيبيين لا يستحقوا بالمرة إرتداء قميص الريال مثل مهاجم ليون السابق الراعي الرسمي للسكتة القلبية “كريم بنزيمة”الذي انضم في صيف 2009.
وهناك قرارات كبيرة تلوح في الأفق في ملعب سانتياغو برنابيو التي من شأنها أن تكون لها آثار مضاعفة للسنوات المقبلة، ولكن لا شيء أهم من حديث الإدارة المدريدية في الحصول على خدمات البرازيلي نيمار جونيور لاعب باريس سان جيرمان.
وكانت الصحف تضع بين عناوينها بعد فوز الريال بالخماسية في عام 2017 أنها بداية سنوات من النجاح، ولكن بالنسبة للكثيرين، ريال مدريد قد سقط الآن في طي النسيان والإنحطاط .
إن القرارات الاستراتيجية المقبلة لن تقتصر على أرض الملعب فحسب، بل أيضا اقتصاديا، وهو نموذج الذي لم يتغير النادي منذ عام 2000.
وكانت الإشارات من مسرحية الفريق هذا العام مثيرة للقلق على أقل تقدير، وأصبح من الواضح أن الحاجة إلى نجم ضخم لتنشيط الفريق أمر بالغ الأهمية ، هذا الاسم هو نيمار ، في حين أن النادي لا يزال ثابتا في بحثهم عن هذا المستوى من صناع اللعب مثل الكولومبي “خيميس رودريجيز ” المعار للبافاري بايرن ميونخ ، ولا تزال تجربة مع لاعبين الشباب مثل فينيسيوس، الذي قد يصبح يوم واحد نجمة، والذي يقاتل ليكون واحدا من أفضل لاعبيين في العالم. ومع ذلك، يستمرالبحث عن لاعيبيين من عيار جيمس رودريغيز الذي وصل للريال في صيف عام 2014.
يجب أن يكون التوقيع الاستراتيجي وعلى هذا النحو، مع كيليان مبابي من باريس سان جيرمان، والقائمة صغيرة جدا. اعتقاد النادي هو أن العملية الإجمالية يمكن أن تكلف في مكان ما حوالي 400 مليون يورو. ومن بين اللاعبين الآخرين الذين تمت مناقشتهم هاري كين وإيدن هازارد وتيمو ويرنر، ولكن لا يمكن لأحد أن يصل إلى مستوى نيمار الذي سيشكل ضربة كبيرة لبرشلونة على غرار لويس فيغو. من حيث الاحترام، لن يسعى التسلسل الهرمي لريال إلى متابعة اللاعب دون معرفة سابقة من باريس سان جيرمان، وعلى الرغم من أن نية النادي الفرنسي ليست للبيع، صحيح أن مدريد تمتلك شيئا ما يريده النادي الباريسي منذ زمن طويل – كريستيانو رونالدو. قادة مدريد يعرفون أن توقيع البرازيلي سيكون معقدا، ولكنهم يدركون أن هناك عوامل يمكن أن نرى أنها تأتي في ثمارها في صيف عام 2019. الأول هو رغبة نيمار الخاصة في ارتداء القميص الأبيض.
وقد تلقى النادي رسائل مشجعة في الآونة الأخيرة، والتي بدأت في لندن في جوائز “أفضل” فيفا، عندما جلس اللاعب في مكان قريب جدا من وفد لوس بلانكوس. وخلال الأيام القليلة الماضية، استمرت التكهنات كسفير لدى ريال مدريد كان ينظر إليه بالقرب من نيمار خلال إجازته، مما زاد من التكهنات بأنه يمكن التوصل إلى اتفاق على الرغم من ظهورها معقدة وطويلة. وفقا لأعدادهم، لوس بلانكوس لديها 200 مليون يورو في حسابهم التي يمكن أن تنفق إذا كانوا يشعرون أنه من المناسب حتى 31 يناير، أي شيء ممكن، ولكن جميع المؤشرات هي أن النادي سوف تنتظر. في حين أن مستقبل كريستيانو رونالدو أكثر غموضا من أي وقت مضى.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 22895555
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com