الثلاثاء الموافق 17 - أكتوبر - 2017م

الرخصة الموحدة تنتظر شركات المحمول للإنطلاق

الرخصة الموحدة تنتظر شركات المحمول للإنطلاق

محرر البيان
قال المهندس هشام العلايلى، الرئيس التنفيذى للجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، إن نظام الترخيص الموحد سيسمح لمشغلى الاتصالات الأربعة بتقديم جميع أنواع خدمات الاتصالات سواء الأرضى أو المحمول أو نقل البيانات، مشيرا إلى أن مجلس إدارة الجهاز قام بمخاطبة شركات الاتصالات بقرار مجلس الوزراء، وقامت بعض الشركات بإرسال ملاحظاتها ويقوم البعض الآخر بدراسة بعض البنود، وبمجرد الانتهاء من تلك المرحلة سنقوم بمنح التراخيص على الفور وفقا للأسعار المحددة .
وأوضح العلايلى، خلال جلسة “الاتصالات الموحدة” ضمن فاعليات معرض ومؤتمر مصر الوطنى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات Cairo ICT2014، والذى أقيم تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال الأسبوع الماضى، أن سوق الاتصالات بمصر تقدر بنحو ٤٥ مليار جنيه سنويا، منها ٣٣ مليار جنيه للمحمول فقط .
وشدد على أهمية نظام الترخيص الموحد، والذى سيصب فى مصلحة الاقتصاد المصرى، بجانب تطوير البنية التحتية للاتصالات، والتى يعانى بسببها جميع المستخدمين .
وأعرب العلايلى عن استيائه من سوء خدمات الاتصالات خلال الفترة الماضية، وقال:”بالرغم من التماس العذر لشركات الاتصالات بسبب الظروف الخارجة عن إرادتهم فى بعض الأحيان، إلا أن ذلك لا يمنع التأكيد على ضرورة ضخ استثمارات ضخمة لتحسين وتطوير خدماتها بعد وضع خطة واضحة لذلك” .
وأكد “إيف جوتيه”، العضو المنتدب لشركة “موبينيل” أن الشركة تدرس حاليا تفاصيل الرخصة الموحدة، لافتا إلى أن تلك التراخيص سنعمل بها لمدة ١٥ عاما، وهو ما يتطلب دراستها بشكل كاف .
وحول الأرباح التى تجنيها شركات المحمول، أوضح “جوتيه” أن العائد على استثمارات الشركة ليس بكبير بسبب حروب الأسعار داخل السوق، لافتا إلى أن سعر دقيقة المحمول بمصر هى الأرخص على مستوى العالم.
وأشار المهندس محمد النواوى، العضو المنتدب للشركة المصرية للاتصالات، إلى أن تأخير إصدار التراخيص حتى الآن لا يصب فى مصلحة الشركة المصرية للاتصالات التى تتطلع للحصول على رخصة المحمول، حتى تنافس داخل سوق تربح ٣٢ مليار جنيه سنويا، فى حين تتنافس المصرية للاتصالات داخل جزء من السوق لا يزيد على ٣ مليارات جنيه .
وأضاف أن الشركة ليس لديها أى اعتراض على المميزات التى سيمنحها الترخيص الموحد لكافة مشغلى المحمول الثلاثة، مشيرا إلى أن الشركة لم تحصل على أى أرباح من وراء حصتها داخل فودافون مصر، والتى تقدر بـ ٤٥% .
وأكد النواوى على أن الشركة تراهن على خدمات إنترنت المحمول، لافتا إلى أن الشركة لديها العديد من الخدمات التى سيتم تقديمها بمجرد الحصول على خدمات المحمول.
وقال خالد حجازى، رئيس قطاع العلاقات الحكومية بفودافون، أن الشركة منذ سحب كراسة تفاصيل الرخصة الموحدة، وهى فى اجتماعات دائمة للوصول إلى أفضل صيغة ممكنة تتوافق عليها الشركات دون تمييز شركة عن أخرى .
وأشار “حجازى” إلى أن الشركة تعيد استثمار أرباحها فى تحسين شبكاتها بما يواكب تطلعات عملائها، وصرح بأن مجلس الإدارة اتخذ قرارا باستثمار 9 مليارات ونصف المليار جنيه لتحسين وتطوير الشبكات خلال السنوات الثلاث المقبلة .

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 17486606
تصميم وتطوير