السبت الموافق 25 - نوفمبر - 2017م

الدكتور سيد رشدي محجوب ‫:‬ يجب ألا يفقد الطفل قطرة دماء واحدة خلال جراحات استسقاء المخ عند الاطفال

الدكتور سيد رشدي محجوب ‫:‬ يجب ألا يفقد الطفل قطرة دماء واحدة خلال جراحات استسقاء المخ عند الاطفال

التعامل مع الاطفال في غرف العمليات يحتاج الي حرص اكبر بكثير لان الاعضاء غير مكتملة النمو ويجب ان تكون يد الجراح حانية ولابد من التعامل معها بمنتهي اللطف والحذر والحيطة
‎لاستسقاء المخي الاستسقاء من أخطر أمراض المخ والأعصاب التي تصيب الأطفال

نسب الإصابة بالاستسقاء المخي بالنسبة للعيوب الخلقية للدماغ تبلغ 60 في المائة وهى كبيرة جداً و 40 في المائة للإصابة بعد الولادة

من اهم اعراض المرض كبر حجم الرأس وعدم تناسب حجم الرأس مع بقية أعضاء الوجه والجسم عموماً

نجيبه المحجوب

 

قليلون هم اولئك الاطباء القادرون علي التعامل مع مرض استسقاء المخ وخاصة عند الاطفال ‫..‬ وقليلون هم من يفهمون تشخيصه وكيفية التعامل معه وإمكانية علاجه ‫..‬
‎قليلون هم من يدركون اهمية التشخيص والعلاج المبكر لذلك المرض وقادرون علي تلافي مضاعفاته فيما بعد اجراء عمليات تحويل مسار السائل الشوكي..‬
‎لقد ابهرتنا القدرات العلمية للجراح والخبير في جراحات استسقاء المخ ويعتبر الدكتور سيد رشدي محجوب من أوائل الجراحين الذين يمكنهم التعامل مع حالات استسقاء المخ ليس عند الاطفال فقط وإنما عند الاطفال وعند الكبار ‫..‬ ونظراً لتميزه ليس في مصر وحدها ولكن في الوطن العربي كله حيث يقصده عشرات الحالات التي تأتي إلي مصر حاملة آلامها وآلام اطفالها خاصة ممن يبحثون بين اساتذة الجراحات الدقيقة للمخ و الاعصاب والعمود الفقري ‫..‬ ولا يجدون امامهم مفراً من الاتجاه الي المركز الدولي لجراحات المخ والاعصاب والعمود الفقري بهضبة المقطم والذي يرأسه الرجل ‫..‬
‎ وبينما يقوم الدكتور سيد رشدي محجوب إجراء الكشف عليهم وقبول علاجهم يكون قد زال نصف الألم ويزول النصف الآخر من الألم نتيجة الثقة النادرة في مشرط واحد من اكبر جراحي المخ والاعصاب في مصر وهو الدكتور سيد رشدي محجوب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي لجراحات المخ والاعصاب والعمود الفقري
‎البيان ـ إلتقته بحثاً عن اجابات لما يطلق عليه مرض العصر بين جراحات المخ والأعصاب وهو مرض ـ استسقاء المخ ـ لننقل للقارئ التفاصيل الدقيقة لعمليات جراحات المخ عند الاطفال و الكبار وكيفية التعامل معها وما هي الحالات النادرة التي يعالجها وكيف يتم التعامل مع جراحات المخ عند الاطفال علي أساس انها جراحات نادرة وعمليات دقيقة وطارئة نظراً لحساسية التعامل مع الطفل علي اساس ان اعصابه لم تكتمل بعد.

 

ماذا يعني مرض استسقاء المخ؟
هي حالة مرضية تنتج نتيجة زيادة السائل الدماغي الشوكي المتواجد داخل المخ و النخاع الشوكي فالسائل الدماغي الشوكي هو عبارة عن سائل شفاف اشبه بالمياه العادية والمتواجدة داخل بطينات المخ حيث ان هذا السائل يفرز من شلالات افراز السائل الشوكي الي بطينات المخ الاربعة والذي يتراوح حجمه من 120ي 160 سنتيمتر حيث يتم امتصاص كل ذلك عبر الجيوب الوريدية المتواجدة بين طبقات السحايا و التي تساعد في انتقال السائل الدماغي الي الدورة الدموية . ان الاستسقاء الذي ينتج نتيجة الاضطرابات في السائل الدماغي الشوكي مما يحدث نتيجة انسداد مجرى السائل الشوكي او بسبب الفشل في امتصاص السائل عبر الجيوب الوريدية الدماغية و من الممكن ان يحدث كل ذلك نتيجةالالتهابات او الاورام او التشوهات الخلقية او النزيف الدماغي الذي يتعرض اليه المريض دون اي اسباب او الفشل في الامتصاص كل ذلك من اهم الاسباب التي تؤدي الى ظهور المياه على المخ

 

ماذا عن اصابة الاطفال بالمياه علي المخ او ما يطلق عليه استسقاء المخ عند الاطفال ‫؟‬
الاستسقاء المخي احد أخطر أمراض المخ والأعصاب التي تصيب الأطفال والكبار والذي يقصد به زيادة سائل المخ الشوكي الموجود داخل البطينات المخية او الذي يدور حول القشرة المخية حول ا
من الخارج حيث يتم إفرازه من سلالات افراز السائل النخاعي داخل التجاويف الأربعة الموجودة في المخ

وما وظيفة هذا السائل ؟
وظيفة هذا السائل نقل المواد المغذية من وإلى الخلايا المخية كما أنه يقوم بدور حماية لها من أي ردود أو حركات مفاجئة أثناء حياتنا العادية وهذا السائل قد يحدث له احتباس داخل تجاويف المخ .. مما يؤدى إلى كبر حجم الجمجمة فيضغط على الخلايا المخية فيسبب زيادة ضغط المخ وهذا يؤدى إلى الاستسقاء وقد تكون جمجمة الطفل مغلقة فيؤدى إلى ارتفاع ضغط الدماغ والتشنجات والغيبوبة أو الوفاة – لا قدر الله.

ما نسبة الاصابة بين الاطفال بمرض استسقاء المخ؟
نسبة الإصابة نسبة حدوث هذا المرض عند الأطفال من 1 إلى 1.5 في المائة.. ونسب الإصابة بالاستسقاء المخي بالنسبة للعيوب الخلقية للدماغ تبلغ 60 في المائة وهى كبيرة جداً وهناك نسبة 40 في المائة للإصابة بعد الولادة فقد تحدث الإصابة بسبب الولادة المتعسرة أو بسبب التهابات الدماغ أو بسبب وجود أورام في المخ وغير ذلك من الأمراض.

كيف يكتشف الوالدين اصابة الطفل بالمرض و ما اعراضه؟

إن أهم شيء يلفت نظر الوالدين هو الزيادة غير طبيعية في محيط الرأس فمن المعروف أن محيط الرأس الطبيعي عند الولادة في حالة الأنثى يبلغ 35 سنتيمتراً وبالنسبة للذكر يمكن أن تكون 36 سنتيمتراً ومع نسب متفاوتة قد يزيد سنتيمتراً أو اثنين حسب رأس الأم أو الأب وفى أول ستة أشهر يزداد محيط الرأس سنتيمتراً كل شهر حتى يصل من 42إلى 43إلى سنتيمتراً، خلال هذه الفترة. وفي الأشهر الستة التالية يزداد محيط الرأس نصف سنتيمتر في الشهر وعندما يبلغ الطفل عامه الأول يصل إلى 45الي 47 سنتيمتر

أنواع استسقاء المخ ؟
يوجد نوع خلقي ونوع مكتسب اما عن النوع الخلقي فهو بنتج عن ضيق في قناة مسار السائل الشوكي فيما بين البطين الثالث و الرابع للمخ او سدة في مخارج السائل الشوكي عند فتحة لوشكي و ماجندي و اما عن النوع المكتسب فهو اما نتيجة وجود التهابات غي المخ او اورام او نزيف في المخ و هذا علي سبيل المثال لا الحصر

حدثنا عن اسباب الاستسقاء المخي عند الاطفال ؟
ترجع أسباب هذا المرض إلى الوراثة وزواج الأقارب أحيانا وقد يحدث بسبب وجود التهاب لرحم الأم فيصيب الطفل بالاستسقاء أو عدم التصريف الجيد لسائل المخ الشوكى وكذلك الأدوية التي تتناولها الأم خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل قد تؤدى إلى إصابة طفلها بهذا المرض وقد يحدث مع الولادات المتعثرة ونظراً لأن أنسجة المخ تكون حساسة جداً ولم يتم نضجها بصورة كاملة فقد يحدث قطع لأحدها فيؤدي إلى نزيف داخل المخ وقد هيأ الله تعالى المخ بصورة تمكنه من امتصاص هذا النزيف ولا توجد مشكلة فيه ولكن قد يحدث أن تكون درجة امتصاص المخ ليست 100 في المائة مما يؤدى إلى تسريبه للسائل المخي فيسبب وقف التصريف لهذا السائل ولا ننسى أن نشير إلى الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية إن لم تتم معالجتها بصورة سليمة هي من أسباب هذا المرض الخطير.وهناك أهمية بالغة لعلاج هذا المرض في الوقت المناسب فالإصابة المبكرة التي تحدث لخلايا الدماغ قد تكون دائمة وهذا يؤثر في الطفل مما قد يؤدي إلى إعاقة دائمة فالاكتشاف المبكر ضروري واكتشاف المرض مبكراً يفيد في سرعة العلاج

وما اعراضه او كيف تكتشف الام اصابة طفلها باستسقاء المخ ؟
أكثر شيء يميز الطفل المريض في البداية هو كبر حجم الرأس وعدم تناسب حجم الرأس مع بقية أعضاء الوجه والجسم عموماً.. أما المظهر التالي عندما تكون الجمجمة مقفولة فيظهر زيادة في ضغط المخ ويتورم العصب البصري مما يشعر الطفل بعدم القدرة على الإبصار السليم ولذلك لابد من علاج هذا المرض بصورة مبكرة وسريعة لأن إهماله سيؤدى إلى كبر حجم الرأس وإتلاف الخلايا المخية مما يصيب الطفل بالتخلف العقلي والإعاقة الحركية كعدم القدرة على الحركة.

وما طرق العلاج للاطفال المصابين باستسقاء المخ؟
إن طرق العلاج تتمثل في الجراحة بالمنظار وهى من الطرق الحديثة جدا لأنها تتفادى تركيب الصمامات التي قد يحدث بعض المشكلات منها وجراحة المناظير تتفادى أية مشكلات قد تحدث أثناء أو بعد العملية وقد يستخدم العلاج بالصمامات في مرحلة أخرى نظراً لأنه قد يحدث التهاب أو انسداد أو لفظ للصمام وبالتالي فلابد من تغييره.. لذلك لابد أن يتابع الأطفال منذ لحظة ميلادهم من قبل طبيب أطفال متخصص للكشف المبكر عن استسقاء المخ الذي قد يصيبهم حيث يتم تشخيص المرض عن طريق الأشعة المقطعية والتي تحدد ما اذا كان هناك زيادة في حجم تجاويف المخ أم لا ثم يتم استخدام أشعة الرنين المغناطيسى وهى أكثر دقة لمعرفة تحديد نوع العملية التي ستجرى وما إذا كان نوع الاستسقاء الموجود انسداداً كاملاً أم غير من خلال دراسة و ديناميكية السائل الشوكي

وهل هناك احتمالات تواجد اورام مصحوبة باستسقاء المخ؟

بالتاكيد يوجد اورام مصاحبة لاستسقاء المخ وهي مشكلة كبيرة و تختلف نسبة حدوثها من بلد الي آخر كما تعتبر اورام المخ يعد ثاني أنواع السرطان التي تصيب الأطفال بعد سرطان الدم وله أهمية قصوى‫..‬ حيث إن 50 في المائة من هذه الأورام ملاصقة لجذع المخ مما يؤدى إلى حدوث مشكلات سريعة جداً تتدخل فيها الجينات والتلوث وغيرها بعد الولادة مباشرة

كيف يتم تحديد زيادة حجم الراس ؟
عن طريق قياس محيط الراس و بعد الولادة مباشرة وهناك منحنيات اقرتها منظمة الصحة العالمية تحدد مقاييس ذلك وهناك اسباب وراثية ومن الاورام الخبيثة من الدرجة الاولي و الثانية و الثالثة و الرابعة

التعامل مع جراحات المخ عند الاطفال تحياج الي يد حانية فكيف تتعاملون مع الاطفال الذين يخضعون لعمليات جراحية بالمركز الدولي لجراحات المخ و الاعصاب ؟
معروف ان التعامل مع الاطفال في غرف العمليات يحتاج الي حرص اكبر بكثير لان الاعضاء غير مكتملة النمو ويجب ان تكون يد الجراح حانية ولابد من التعامل معها بمنتهي اللطف والحذر والحيطة ويجب الا يفقد الطفل قطرة دماء واحدة او كرة من كريات الدم الحمراء لان قطرة الدم في جراحات المخ و الاعصاب للاطفال لها قيمة كبيرة بالنسبة للطفل كما ان المكان يجب ان يكون اكثر تعقيماً والتعامل بحنان ورفق بالاضافة الي استخدام الادوية المخدرة الحديثة حتي لا تترك اثارا سلبية عند الطفل بعد العمليات بالاضافة الي تدريب الاطباء وطواقم التمريض والمتدربين علي مباشرة المريض بعد العمليات و يكون لديهم القدرة علي اكتشاف نجاح العملية بالنسبة للطفل ‫..‬ و شعار المركز الدولي هو الرحمة فوق كل شئ

ما طرق علاج استيقاء المخ عند الاطفال ؟
الطريقة التقليدية لمعالجة حالات الإستسقاء الدماغي هي وضع صمام دائم لتصريف سائل النخاع الشوكي الي تجويف البطن أو الصدر حيث يتم التخلص منه عن طريق الكلى. وتواجه هذه الطريقة مشاكل عدة كتعطل الجهاز او الإلتهاب، او التكلس وغير ذلك من المشاكل التي تضاعف ما يعانيه المريض من مشاكل. لذلك فإن فكرة استخدام المنظار لعمل فتحة صغيرة بين بطين الثالث و خزانات السائل الشوكي امام القنطرة المخية من أجل الوصول إلى الحويصلات الدماغية، وفتح الطريق للسائل للمرور منها تعد البديل الأفضل. وتجرى العملية مرة واحدة، ولا داعي لإستخدام اجسام غريبة داخل الجسم وتتراوح نسبة نجاح مثل هذه العمليات بين 60 –70 %، وإن كانت هناك مضاعفات كالنزيف أو انسداد الفتحة الموجودة بين البطين الثالث و خزان الملء امام القنطرة المخية مما يستدعي تدخلاً طبياً لوضع صمام مخي بريتوني او صمام مخي بلوري او توصيل الصمام المخي علي الدورة الدموية الجهازية اما في حالة وجود اورام بالمخ يكون استئصال الورم خلا نهائيا في كثير من الحالات و لا يحتاج المريض الي تركيب صمام مخي بريتوني وتكمن فائدة هذه العمليات بالمنظار الجراحي انها تتم من خلال جرح صغير، والقيام بتداخل بسيط مما يقلل المضاعفات الناجمة عن العمليات الكبرى، وتختصر فترة بقاء المريض في المستشفى ويتم تنظيف النزيف الدماغي داخل المخ أو داخل الحويصلات عن طريق تداخل بسيط، وهذه التقنية مهمة جداً لأنها تعالج حالات حرجة لا تحتمل إجراء عمليات كبرى.
‎كما ان استخدام المنظار كأداة مساندة للميكروسكوب الجراحي المستخدم في إستئصال أورام دماغية كبيرة، أو لربط انتفاخ بشرايين الدماغ. وهذه الطريقة تساعد الجراح على رؤية ما خلف الورم الذي يكون أمام الميكروسكوب، وبالتالي فإن الجراح يتجنب حدوث الكثير من المضاعفات

وكيف يمكن معرفة ما اذا استسقاءالمخ مصحوب باورام سرطانية ؟
كما قلنا هناك أعراض محددة تظهر في الطفل كزيادة حجم الجمجمة ومحيط الرأس والإصابة بأعراض عصبية كالشلل وعدم القدرة على الكلام أو استخدام يد معينة دون الأخرى وقد لا يستطيع الطفل التركيز في المدرسة ويكون دائم النوم وأهم شيء هو آلام الرأس الصباحية التي تزداد شدتها مع الوقت. عند اكتشاف هذه الأمراض مبكراً يمكن استئصالها بصورة تامة، ولكن تتطلب أخذ علاج إضافي (كيماوي أو إشعاعي)، ونسبة السيطرة على مثل هذه الأمراض تصل من 60 إلى 70 في المائة.

و هل الصرع من بين هذه المؤشرات علي استسقاء المخ عند الاطفال ‫؟‬
بالتاكيد ‫..‬ والصرع من الأمراض المنتشرة بين الأطفال الصرع هو نوبات متكررة قد يصاحبها فقدان الوعي وتقلصات في عضلات الجسم وقد تؤدى إلى توقف مؤقت للتنفس يفيق بعدها المصاب وقد شعر بإجهاد شديد ويميل إلى النوم وإصابة الطفل بنوبة أو اثنتين على فترات متباعدة لا يعني أنه مصاب بالصرع فأي إنسان معرض للإصابة بنوبة تشنج مرة واحدة في حياته وقد لا تتكرر والصرع يمثل نحو 30 في المائة من أمراض المخ والأعصاب و يزداد احتمال حدوث النوبات في حالات الحمى وارتفاع درجة الحرارة واضطراب النوم وهذا يحدث غالباً في فترات الامتحانات نتيجة السهر وكذلك التعرض للإجهاد العضلي
‎الزائد أو التوتر النفسي وأيضاً إهمال تعاطي العلاج والتوقف عنه.

وهل يصاب الكبار باستسقاء المخ ؟
هو مرض يصيب الكبار و الصغار و يطرق باب كل الفئات العمرية دون استثناء

وماذا عن الاعراض عند الكبار ؟
العين الغاربة كغروب الشمس وفقدان الوزن بشكل ملحوظ جدا في الاطفال بالاضافة الي عدم القدرة على السيطرة على حركة الرأس حتى اثناء الالتفات و ايضا الطنين الدائم في الاذن و الصداع الشديد في مؤخرة الرأس

 

وما طرق العلاج عند الكبار ؟
تحويل مسار السائل الشوكي من الامور التي لابد أن يتم القيام على الفور فهناك عدد من الطرق المختلفة تساعد على القيام بكل ذلك مع الاخذ في الاعتبار ان علاج السبب الاصلي من اهم الطرق لعلاج حالات استسقاء المخ مثل علاج حالات الالتهاب والنزيف و استئصال الاورام ان وجدت وهناك حالات نادرة يوضع في القلب او في جوف الصدر حيث ان هذا الجهاز يتألف من 3 اقسام انبوبة يتم وضعها في احد المناطق الخاصة ببطينات المخ متصل بأحد الصمامات للتحكم بكمية السوائل و هناك الانبوبة الثانية التي تصل بين صمام وجوف البطن

وهل يصلح العلاج بجراحات المناظير ؟

بالتأكيد من الممكن ان يتم العلاج بالمنظار وهو عبارة عن اجراء فتحة بين البطين الثالث للمخ وصهريج المياة امام القنطرة المخية وهو ما يسمي بتسليب البطين الثالث كل
على أن يكون الطبيب لديه الخبرة الكافية التي تساعد على القيام بهذه الاجراءات لانها عملية دقيقة جدا و نسبة نجاحها يتراوح بين 60 الي 80 %

ما الجديد في جراحات استسقاء المخ؟
تثنين البطين الثالث باستخدام المنظار الجراحي و تركيب دعامة ما بين البطين الثالث و الرابع بالمنظار كما ان هناك ابحاث تجري علي قدم و ساق من اجل تصريف السائل الشوكي داخل الرحم اثناء الحمل و هذا يتم عن طريق تشخيص المرض مبكرا بجهاز الموجات فوق الصوتية ثلاثية او رباعية الابعادحيث يتم استخدامها في العلاج لتركيب صمام بين بطينات المخ و السائل الموجود حول الجنين
او توسيع مسار السائل الشوكي فيما بين البطين الثالث و الرابع باستخدام البالونة .

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18435681
تصميم وتطوير