الأحد الموافق 25 - فبراير - 2018م

البيان ..تواصل فتح ملف الخلايا النائمة بشركة ونادي غزل المحلة ..البهنسي (الصندوق الأسود ) الراجل الغامض بسلامته ..وحقيقة تحويله للنائب العام .

البيان ..تواصل فتح ملف الخلايا النائمة بشركة ونادي غزل المحلة ..البهنسي (الصندوق الأسود ) الراجل الغامض بسلامته ..وحقيقة تحويله للنائب العام .

متابعة / كمال سعد 

استكمالاً لفتح ملف الخلايا النائمة بشركة ونادي غزل المحلة ، نواصل كشف الخبايا ونقتحم الملفات المسكوت عنها منذ زمن بعيد .

(البيان)ستكشف في حلقات متتالية حقيقة إنهيار هذا الصرح علي أيدي مجموعة من المنتفعين أرباب السبوبة .

ففي درامة أخري بطلها ياسر البهنسي ( الصندوق الأسود ) ..والذي عمل لمدة تجاوزت ال12 عاماً مديراً لمكتب رئيس الشركة ،مما يتيح له الإطلاع على كل ما يتعلق بأسرار وسياسة الشركة حتي أستطاع أن يفرض سيطرتة وهيمنته علي بعض رؤساء الشركة وكان آخرهم .. إبراهيم بدير المفوض العام السابق والذي تسبب في خسائر فادحة للشركة تجاوزات 450 مليون جنيه في ختام ميزانية العام المالي المنصرف .

البهنسي الذي منحه بدير صلاحيات تقارب صلاحيات المفوض نفسه ليجمع بين القطاع الإداري والإشراف على قطاع المرافق ( الملاعب ) ..وهو الأمر الذي جعله حديث الأوساط العمالية ،كيف وصل البهنسي لمنصب رئيس القطاع الإداري ولم يتجاوز ال45 عاماً .

بداية هيمنة البهنسي عندما قام بنقل وندب عدد من الموظفين التابعين له ليقوموا بنقل تفاصيل كل ما يدور داخل قطاع المرافق له (عصافير ) ..ولأسباب يعلمها الجميع داخل النادي وخارجه قام البهنسي بترقية محمد جنيدى المديرالفني السابق لفريق الكرة والذي تسبب في هبوط الفريق وانهيارة بالكامل لدرجة مدير عام ،وهو ما جعل هناك  حالة من علامات االإستفهام ؟!.

أرتبط إسم (الصندوق الأسود ) بالكثير من الجدل سواء علي مستوي القاعدة العمالية أو حتي جماهير الكرة ،وكثيراً ما تتهمه الجماهير بأنه وراء الكثير من الأزمات ،وتكوين لوبي من بعض أعضاء مجلس الإدارة (الموظفين) لاستخدامهم كأداة لتنفيذ مخططه.

لم يكتفي البهنسي (الراجل الغامض بسلامته ) بما يفعله داخل الشركة ، بل أمتدت يدة إلى النشاط الرياضي حيث لعب البهنسي دورا كبيرا في تغيير بعض سياسات النادي من خلال محاولة إتباع سياسة التقشف ، وتهديد بعض رؤساء الشركة بوهم ( إهدار المال العام علي فريق الكرة ) حتي ينفذ مخططه بإفشال منظومة الرياضة داخل النادي استغل البهنسي إنهيار قلعة الفلاحين علي أيدي مجلس بدير المفوض العام السابق ومعه مصطفي الزفتاوي مدير الكرة السابق وكان قاب قوسين من الإنقضاض علي مقاليد الأمور داخل النادي .

ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن .. وتمت إقالة بدير وتعيين المهندس حمزةأبوالفتح مفوضا عاماً ، ليتخذ أبو الفتح أولي قراراتة بإقالة الزفتاوي بعد فشلة الذريع ، وهو القرار الذي أثار ارتياح داخل نفوس الجماهير المحلاوية .

وبرغم أن أبو الفتح يحاول ان يصلح ما أفسدة مجلس بدير إلا أن هناك مجموعة من الخلايا النائمة الإخوانية داخل مجلس الإدارة تحاول أن تعرقل مسيرة النهوض بقلعة الصناعة المصرية وزعيم الفلاحين ..وبدأوا في تكوين لوبي ضد أبو الفتح ..وتناسوا هؤلاء المافيا أن نادي غزل المحلة يمثل شعب كبير عاشق لتاريخ هذا الكيان الذي تم مرمططة إسمه علي أيدي مجموعة من المنتفعين وأصحاب المصالح الشخصية هذا الموسم.

البيان ستواصل كشف الحقائق الخفية بالأسماء وتضع هؤلاء المافيا أمام الرأي العام وكل من يهمه أمر هذا الصرح الكبير بداية من الرئيس السيسي لتطهير أحد قلاع الصناعة المصرية من براثن المنتفعين والخلايا النائمة.

 

 

 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 20188134
تصميم وتطوير
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com