الإثنين الموافق 11 - ديسمبر - 2017م

البغدادي تشرح صفقة القرن وهلاك الطاغية على عبد الله صالح على يد مليشات الحوثى

البغدادي تشرح صفقة القرن وهلاك الطاغية على عبد الله صالح على يد مليشات الحوثى

كتبت دينا السعيد

 

بعد مقتل على عبدالله صالح باليمن ، تتحدث لـ” البيان ” باحثة الشئون العربية الكاتبة سها البغدادي عن صفقة القرن وعن تاريخ على عبدالله صالح وماذا فعل من جرائم ومجازر تجاه الشعب الجنوبي ؟

 

في البداية صرحت سها البغدادي أن علي عبدالله صالح ارتكب العديد من المذابح والجرائم شمالا وجنوبا ، في عام 1990 م أدخل وحدة الجنوب العربية عاصمتها عدن التى كانت وقتها تسمى ( اليمن الديمقراطية الشعبية ) ، وكان صالح هدفه الاستيلاء على ثروات اليمن وليس بهدف قومي ، وعندما رفض الشعب الجنوبي الوحدة بدأ صالح يهين كل جنوبي ويتعامل على أنه الأفضل برغم أن الجنوب أعطاه الثقة وبلدهم أملا بأن الوحدة سوف تبني الدولتين ، ولكن الطمع غالب ولا يتوقعوا هذا الرد من علي صالح .

 

وتابعت : دخل صالح حرب 1994 م غازيا لدولة الجنوب واستطاع الاستعانة بالإرهابيين الجاهدين منهم نبيل نعيم الذي انشق عنهم فيما بعد ، وظهر مع طوني خليفة يشرح الأحداث فقد انضم مع قوات على عبدالله صالح واحتلوا الجنوب بقوة السلاح ، وبعد الاحتلال تم الاستيلاء على المنشآت الاقتصادية جميعا ثم سرح كوادر الجنوب وزرع إرهاب القاعدة منهم أفغانستان ، وارتكب مذابح كبيرة في حق الجنوبيين منها مذبحة أبين ومذبحة سناح بالضالع وتصفية جميع الكوادر وقتل الأبرياء بدون وجه حق .

 

وأضافت : أنه دعم أخوان حزب الاصلاح وقاموا بسرقة جميع أموال الجنوب وينتسبوها لأنفسهم ، وبعدما كان الحوثيين ليس لهم خطورة على أحد ولا لرئيس اليمن الذي كان لديه مليشيات صاعقة طاردت قيادات الجنوب في الجبال واستحب دمائهم ، وأصبح الحوثيين تابعين لإيران وتعمل على تمويلهم .

 

في ذات السياق قالت: إلى أن قامت ثورة الربيع العربي الذي أطلق عليها ( الربيع العبري) حاصره وحاولوا حرق” علي صالح” ولكنه هرب إلى السعودية ثم عاد إلى اليمن ، حتى الحوثي تم تمويله من إيران وانقلب حتى يفوز بالحكم، حيث فشلت قوات التحالف في ردع الحوثي بالشمال ولكن نجحوا في الجنوب بفضل المقاومة الشعبية ، وتظاهر الاخوان بمحاربتهم للحوثي ولكن علاقتهم كانت متكاملة ومن يكسب الحكم يعطي للآخر جزء من الغنيمة ، ثم تعاون علي صالح مع الحوثي للوصول مرة أخرى، وبعد انقطاع الأمل قرر الانقلاب والموافقة على صفقة السعودية والتعاون مع دور التحالف للتخلص من الحوثيين مقابل الرجوع للحكم .

 

ولكن الحوثيين سبقه وقتله، ( من قتل يقتل ولو بعد حين ) فقد قال صالح آلاف من شعب الجنوب واعتقل الكثير ، وكان يرفض التدخلات الخارجية لوقف الحرب في اليمن .

 

في النهاية بعد قتله كان رد فعل الشعب اليمني ضربوا زغاريط في كل مكان، وأمهات الشهداء الذي أبكى قلوبهم ، بالأمس ابكوا من الفرحة على الرغم أنه قتل على يد الحوثيين .

 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18804453
تصميم وتطوير