الإثنين الموافق 11 - ديسمبر - 2017م

الأمين العام لإئتلاف الجاليات المصرية في أوروبا لــ “البيان” : نؤيد مشروع قانون نقل جثامين المصريين بالخارج على نفقة الدولة

الأمين العام لإئتلاف الجاليات المصرية في أوروبا لــ “البيان” : نؤيد مشروع قانون نقل جثامين المصريين بالخارج على نفقة الدولة

كتب :جرجس بشرى

 

أشاد د. هشام فريد ، الأمين العام لإئتلاف الجاليات المصرية في أوروبا ورئيس مؤسسة ” مصر في قلبنا” في هولندا ، بمشروع القانون الذي أقترحته الناءب غادة عجمي بشأن نقل جثامين المصريين من خارج مصر ، والمزمع مناقشته اليوم في إجتماع لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب ، وقال ” فريد ” في تصريح خاص لــ “البيان ” أن مشروع القانون يحفظ كرامة المصريين في الخارج خاصة الذين يعيشيون في الدول العربية والمقيمين بعقود وإقامات مؤقتة لعدم وجود أي تأمينات لهم ، تغطي تكاليف نقل الجثامين ، وهو ما يضطر بعض المصريين في الدول العربية إلى جمع الأموال للمساعدة في تكاليف نقل الجثمان لـ “مصر” ، وفي بعض الأحيان يكون سبب تأجيل نقل الجثمان لمصر عدم وجود المبلغ المطلوب ، لأفتاً إلى أن الوضع في دول المهجر ، في أوروبا وأمريكا وكندا واستراليا مختلف ، لأن غالبية المصريين المتواجدين في هذه الدول تشملهم التامينات الصحية وتأمينات الوفاة ونقل الجثمان ، واقترح ” فريد ” فكرة تأسيس صندوق يمكن من خلاله توفير الأموال اللازمة لتفعيل القانون على الأرض خاصة وأن بنود الموازنة العامة للدولة لا يوجد بها بند لنقل جثامين المصريين في الخارج على نفقة الدولة ، وتكمن فكرة القانون في قيام كل مصري في الداخل أو الخارج يريد السفر بدفع 30 ” ثلاثون ” جنيها ً عند استخراج جواز السفر او تجديده، وتجمع هذه المبالغ في صندوق معين ، وعند حدوث وفاة لأي مصري في الخارج يتم دفع تكاليف نقل الجثمان لمصر بمجرد إخطار السفارة المصرية في البلد التي توفى بها الشخص ، وقد يتم أيضاً إقرار دفع ثمن تذكرة طيران لمرافق واحد للجثمان ، مشددا على انه يجب تسمية القانون بقانون ” نقل جثامين الموتى فقط ” ، واوضح ” فريد” أن مشكلة نقل الجثامين للمهاجرين سوف تختفي في غضون 30 عاماً على الاكثر ، وذلك نتيجة ظهور الاجيال الثانية والثالثة في بلاد المهجر ، والذين قاموا بتكوين عائلات وأسر ، وهؤلاء ستكون رغبتهم للعودة في الدفن في مصر قليلة ، مشيراً إلى أن الإتحاد عقد جلسة تشاورية لدراسة القانون وقد تم الإتفاق على تأييده ، لأنه سيقضي على مشكلات نقل الجثامين من الخارج إلى مصر ، ولأنه يحفظ كرامة المواطن المصري ، وحذر الأمين العام لإتحاد الجاليات المصرية في أوروبا من خطورة وصول الفساد لأموال الصندوق مطالبا أن تكون هناك رقابة صارمة على اموال الصندوق من قبل الجهاز المركزي للمحاسبات والرقابة الإدارية ، حتى لا تنفق وزارة الخارجية الاموال في غير موضعها تحت بنود أخرى بخلاف نقل الجثامين أو صرف جزء من امواله تحت بند علاوات ومكافئات للموظفين ، لافتا إلى أن مصاريف نقل جثمان المتوفي إلى مصر تصل إلى 130 ألف جنيه من البلاد الاوروبية والمبلغ أكبر من ذلك بالنسبة لاميركا وكندا .

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18804395
تصميم وتطوير