السبت الموافق 25 - نوفمبر - 2017م

احتقان شعبي بعدن ..والاخوان المسلمون لايتقنون اللعبة السياسية..والرئيس هادي طرف قوي ورئيسي لحل الازمة باليمن

احتقان شعبي بعدن ..والاخوان المسلمون لايتقنون اللعبة السياسية..والرئيس هادي طرف قوي ورئيسي لحل الازمة باليمن

بقلم_ صلاح ذوالفقار

سادت حالة من الغليان والاحتقان الشعبي في عدن لاتقل خطورة عما تعانية صنعاء فتردي الاوضاع الخدمية كاانقطاعات الكهرباء لساعات طويلة واتعدام المشتقات النفطية وازمة المياة وازمة السيولة النقدية وحالة الاذلال التي تعاني منة عدن والمحافظات المسماة المحررة لحج والضالع وابين وشبوة وحتى حضرموت في بعض الاحيان بسبب تطفل جماعات الاخوان المسلمين الارهابية على حياة البسطاء التي تتبع الجنرال العجوز علي محسن الاحمر نائب الرئيس اليمني الذي جاء وفقا لتحالفات سياسية هشة كان لابد منها في مواجهةِ التامر الإقليمي على الرئيس هادي الذي يواجة سلسلة تهديدات ومضايقات من قبل حلفاء الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح الاقليميين حالة الغليان قد تدفع الشعب للخروج بالتمرد والتظاهر بل واقتحام قصر معاشيق حسب مايخطط لةُ اعداء الرئيس هادي وساعدت في تاجيج الموقف حكومة. د احمد عبيد بن ذغر احد خلصاء الرئيس المخلوع واحد اكبر رؤوس الفساد في اليمن فبعد سلسلة من التعينات تحت ضغط الاخوان المسلمين بقيادة الجنرال علي محسن الاحمر شريك الرئيس هادي بالحكم ظاهريا على الاقل لتعيين مجموعة من انصارةُ الفاسدين والموالين لةُ في مفاصل الدولة بمافيها المحافظات المحررة مثل عبدالعزيز المفلحي وهو احد الفاسدين الذين اختلسوا اموال ضخمة من شركة العيسائي بالمملكة السعودية. واحد المقربيين للجنرال العحوز علي محسن الاحمر وهو مقرب ايضا من انصاف مايو عضو مجلس النواب في الدائرة(19) للاخوان المسلمين التي تلطخت يداةُ بدماء ابطال واحرار. الحراك الجنوبي في عدن بمعيه محافظ عدن السابق عدن وحيد رشيد حيث لاتزال قوى الحراك الجنوبي تطالب بالقصاص منةُ وتعقبةُ وفرلرةُ للمملكة السعوديه لم تقف التعينات الخاطئة على جماعة الاخوان فقط بل تعدى ذلك لتعيين ولاءات في اماكن حساسة جدا كمنصر القعيطي مخافظ البنك المركزي بعدن ودفع الاخير بصهرةُ احمد حسين ابوبكر لادارة البنك وتعيين مجموعة من الفاشلين في ادارتةِ في عدن وازدادت الحالة الاقتصادية سوءً والاسوء هو اتخاذ قرار بتعويم الريال اليمني احد القرارات المضحكة التي تدفع ماتبقى بالاقتصاد اليمني للهاوية دون دراسه اوتخطيط انتقادات طالت الرئيس هادي نفسة في عدم جدية حل الاوضاع وادارتها وخلق الاستقرار الامني للمحافظات المحررة الا ان الامر لايبدو كذلك للمتعمق لسياسات هادي منذُ انتخابةُ رئيسا لليمن فالرجل احترف الرقص على رؤوس التعابين. اكثر من الرئيس السابق صالح فالاخوان المسلمين حاولوا بقدر المستطاع الاستفاذة من هادي وهذا ماتوهموةُ وكانت النتيجة خروج مخزي للعجوز علي محسن الاحمر من صنعاء وتبعتة جماعات الاصلاح والاخوان المسلمين الى السعودية برا بعد هزيمتهم علي يد الحوثيين وايضا الحوثيون حاولوا ان يقلدون خصومهم السياسيين الاصلاح وكانت النتيجة كما ظهرت امس صدام بينهم وبين صالح المتمرس سياسيا في احتواء الازمات وتقليع اظافرها. فالطريق الى السلام في اليمن قد يطول والتقارب الايراني السعودي سيكون احد ممهدات الحل السياسي باليمن ولايمكن ان نناقش اي حل سياسي دون ان يكون الرئيس هادي طرفا رئيسي ومحوري باعتبارةُ نقطه توازنات محورية..

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18434147
تصميم وتطوير