الخميس الموافق 23 - نوفمبر - 2017م

إنبى يطيح بدجلة من الكأس ..بعد ماراثون إستمر 4 أشواط “ماريو” وقاعود أحرزا هدفين فى الوقت القاتل..وصعدا بفريقهما لدور ال 8

إنبى يطيح بدجلة من الكأس ..بعد ماراثون إستمر 4 أشواط “ماريو” وقاعود أحرزا هدفين فى الوقت القاتل..وصعدا بفريقهما لدور ال 8

تحليل – كمال سعد :
بعد ماراثون إستمر 120 دقيقة حسم فريق إنبى لكرة القدم بقيادة مديره الفنى تأهله لدور الثمانية ببطولة كأس مصر بهدفين للاعبيه الهندوراسى ماريو مارتنيز ومحمود قاعود فى مرمى وادى دجلة فى الدقيقين الرابعة وال15 من الشوط الإضافى الثانى..خلال اللقاء الذى شهده ستاد السلام بعد إنتهاء الوقت الأصلى بالتعادل السلبى بدون أهداف.
المباراة جاءت فى مجملها متوسطة المستوى ووضح عليها تحفظ المديرين الفنيين لكل فريق خوفاً هز شباك أحدهما مبكراً..وهو ما أثر على الأداء ولم تكن هناك أى لمحات فنية أو هجمات خطيرة إلا على فترات.
بدأ الشوط الأول بهجوم من دجلة.. فى المقابل دافع إنبى بشكل جيد معتمدا على الجانب الأيسر وإنطلاقات عمرو الحلوانى وصلاح عاشور فى الوسط الذى أربكت تحركاته دفاع دجلة.
سيطرة
وبرغم سيطرة إنبى على مجريات اللعب خلال العشر دقائق الأولى إلا أنه عاب لاعبيه ترك مساحات لإستانلى وجونيور للتحرك بأرياحية خارج ال18 وفشلا فى الوصول إلى مرمى محمد عبد المنصف .
مع مرور الوقت يتبادل الفريقان الهجمات ..ووضح أن إنبى يعتمد على خبرة أحمد الظاهر لخطف هدف السبق ..ولولا يقظة هيثم محمد حارس دجلة لإهزت شباكه..تميزت أداء لاعبى دجلة باﻹنتشار الجيد لطريقة لعبه 4-4-2.
وسط صحوة إنبى ينفرد جونيور مابوكو بمرمى محمد عبد المنصف بعد تخطيه أكثر من مدافع..ويرد لاما كولين بإنفراد..ويدخل اللقاء أجواءه الساخنة وهجمة هنا وآخرى هناك وظهرت رغبة كليهما فى هز شباك الآخر قبل أن يدل الستار على هذا الشوط.
يكثف إنبى من هجماته بعد ظهور خالد متولى على الخط ويطالب لاعبيه بالتقدم نحو مرمى دجلة..ويطلق صلاح عاشور صاروخا ويتصدى الحارس ..وتتوالى الفرص والإنفرات الضائعة من الفريقين.
لم تشهد الدقائق الأخيرة أى جديد.. بإستثناء بعض الهجمات على المرميين لإحراز هدف التقدم..لكن صحوة دفاع الفريقين وحارسى المرمى حال دون ذلك..ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط بالتعادل السلبى.
الشوط الثانى
بداية الشوط الثانى ينجح دجلة فى إستغلال المساحات التى تركها لاعبى إنبى فى الوسط..ويظهر حسام عرفات فى الجانب الأيسر ومرر أكثر من كرة عرضية شكلت خطورة على مرمى محمد عبد المنصف.
يظل دجلة الأفضل بعد الإنتشار الجيد بعد تراجع إنبى للخلف دون أى مبرر معتمداً على الكرات المرتدة وإنطلاقات صلاح عاشور الذى لم يمثل أى خطورة ووضح انه بعيداً عن مستواه.
يعود إنبى لفرض سيطرته وتكثيف الهجمات فى محاولة للوصول إلى مرمى هيثم محمد لإحراز هدف قبل مرور الوقت الذى إنطلق بسرعة البرق..ويظهر كل مدير فنى على الخط لمطالبة اللاعبين بتأمين الدفاعات لإقتراب المباراة من نهايتها .
يتقرب المباراة من أنفاسها الأخيرة ووضح أن كل فريق إرتضى بالتعادل السلبى لترتب الأوراق وتصحح الأوضاع خلال الوقت الإضافى..رغم أن إنبى إستحوذ بشكل أفضل..ودجلة وصل للمرمى أكثر..وينتهى الوقت الأصلى ويحتسب الحكم دقيقتين وقتاً بدلاً من ضائع لم تشهد أى جديد وينتهى اللقاء بالتعادل بدون أهداف..ويلجأ الحكم للوقت الإضافى لمدة 15 دقيقة على شوطين.
شوطان إضافيان
لعب الفريقان الشوط الأول الإضافى وبحث كل منهما عن الهدف الذى فى فشلا فى تسجيله على مدار 90 دقيقة..
ويظل الوضع كما هو عليه..ولم يكن هناك أى جديد سوى إصابة الحارس هيثم محمد الذى تحامل على نفسه وأكمل لنهاية هذا الشوط بعدما أجرى فريقه تغيراته الثلاثة..وإنفراد محمود قاعود بالمرمى ويهدر هدفا مؤكدا..وينتهى الشوط بالتعادل السلبى أيضا.
مع الشوط الإضافى الثانى يعلن ماريو مارتنيز عن نفسه ويضع إنبى فى المقدمة بهدف السبق فى الدقيقة الرابعة وسط فرحة عارمة..بعد الهدف يحاول دجلة إدراك لكن محمود قاعود يؤكد تفوق فريقه ويحرز الهدف الثانى فى الدقيقة 120 بالتمام والكمال..بعدها ينتهى اللقاء.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18403289
تصميم وتطوير