الخميس الموافق 23 - نوفمبر - 2017م

“أمن المواطن أولا”.. “الداخلية” في العيد: لن نسمح بإفساد فرحة المصريين

“أمن المواطن أولا”.. “الداخلية” في العيد: لن نسمح بإفساد فرحة المصريين

كتبت/ريهام زكريا الزيني ..

دائما ما يسعى رجال الأمن، لرسم ولاستراتيجيات التي تشعر المواطن بالأمن والأمان، ومن هذا المنطلق رفعت وزارة الداخلية درجة التأهب القصوى على كافة المستويات، وفي جميع مديريات الأمن على مستوى الجمهورية، استعدادًا لعيد الأضحى المبارك، ونشرت الكمائن الثابتة والمتحركة في الأماكن والطرق الرئيسية، كما تم الدفع بتشيكلات من القوات الخاصة وقوات الإنقاذ السريع، حرصًا على قضاء المواطنين للعيد في فرحة وسعادة، ومنع أي محاولات من شأنها أن تحول دون ذلك.

تسلمت وزارة الداخلية، ساحات صلاة عيد الأضحى المبارك، المقدرة بـ 5 آلاف و271 ساحة من وزارة الأوقاف، استعدادًا لتأمينها، بعد حصرها وتحديد أماكنها على مستوى الجمهورية، لنشر خدماتها النظامية والبحثية بمحيطها، وتأمين دخول وخروج المصلين من السيدات والرجال والأطفال، ووزعت مديريات الأمن على مستوى المحافظات خطط التأمين الخاصة بساحات الصلاة، بعد مراجعتها وإقرارها من وزيرالداخلية اللواء مجدي عبد الغفار، بعد زيادتها 251 ساحة عن عيد الفطر.

ووجه وزير الداخلية، خدمات تأمين صلاة عيد الأضحى، بالانتشارعلى الطرق لتأمين خط سيرالمواطنين من وإلى الساحات، مع توزيع الخدمات الأمنية النظامية والمباحث السرية، بمحيط الشوارع الداخلية والرئيسية، لضبط العناصر المشتبه بهم، مع زيادة أفراد البحث الجنائي، وتمركز المدرعات بالميادين وعلى القرب من مداخل الساحات، لسهولة التحرك في كل الإتجاهات عند حدوث مواقف طارئة، قد تقع بسبب أعمال شغب عناصر إخوانية مندسة، مشددًا على حسن معاملة المواطنين خلال عمليات التأمين، وعدم الإخلال بفرحتهم أثناء تأديتهم صلاة عيد الأضحى، مع تواجد عناصر من الشرطة النسائية على الأبواب الخاصة لدخول السيدات والفتيات، بعيدًا عن المداخل المخصصة للرجال.

كما وجه وزير الداخلية، بضرورة إجراء عمليات التعقيم الأمني اللازمة، بمعرفة خبراء المفرقعات والكلاب البوليسية، قبل فرش الساحات، مع التوجيه برفع كافة السيارات الموجوده بالقرب من الساحات لإتمام عملية التأمين اللازمة، وزيادة عدد كاميرات المراقبة أعلى البنايات المحيطة بساحات الصلاة، والتنسيق مع الغرفة الرئيسية لإدارة عمليات المرور، لمنع تكدسات وسيولة الحالة المرورية على طرق الساحات المخصص للصلاة.

وأمر بتوسيع مساحات الساحات وزيادة أعدادها قدر المستطاع، لاستيعاب المواطنين، مع توفير كافة سبل الراحة لهم، موجهًا بضرورة تأمين عمليات خروج المصلين عقب إانتهاءهم من الصلاة، بعد التأكد من اتخاذ جميع الإجرات التأمينية، تحسبًا لأي أعمال شغب أوتواجد لعناصر مكدرة للحالة التأمينية.

وحرصت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية على التنسيق مع الأحياء ومجالس المدينة، بشأن فروشات شوادر ومنافذ بيع اللحوم المؤقتة، وضرورة اتباع المتقدمين لشروط إقامتها بالشوارع والمناطق المخصصة، عن طريق إصدار ترخيص من الحي التابع لهم، عقب دفع الرسوم اللازمة التي تقدر بمبلغ 1000 جنيه، بشرط ألا يعطل المرور ولا يكون مجاور لمسجد أو على شارع رئيسي، وألا يسبب أي إيذاء للمواطنين، وترك المكان نظيفا بعد الانتها ء من عمليات دبح الأضحيات، ويقوم بمتابعة ذلك شرطة المرافق في المحافظات، بالتنسيق مع قوات أمن المديريات عقب قيام لجنة بمعاينة المكان لمعرفة مدى مطابقته للشروط.

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 18404922
تصميم وتطوير