الإثنين الموافق 21 - مايو - 2018م

أقباط الغربية “نحن أوائل صناع الزينة الرمضانية” 

أقباط الغربية “نحن أوائل صناع الزينة الرمضانية” 

  

الغربية هاني حسين

 

رصدت “البيان” مع اول ايام رمضان صورهً لمحل صغير لتصنيع الزينة الرمضان الحكايه يرويها الشاب رامي حلمي البالغ من العمر ثلاثون عاما وزوجته شيري فمن داخل أسواق العباسي بالمحله الكبري التابعه لمحافظة الغربيه نري نموذج رائع للشباب المصري ، حيث هناك يجلس رامي علي ماكينة خياطة يقص قماش الخيامية الملون بالأحمر والأزرق والبرتقالى، صانعة حوله مهرجانًا من الألوان لتشعرك ببهجة وتوجد داخلك حالة من البهجة.

 

قال رامي انا أعمل كل عام فى صناعة زينة رمضان والفوانيس، كنا نستورد الزينة مصنعة، لكن قررنا أن نصنعها نحن بأنفسنا، ولو بحثتم عنا على مواقع التواصل الاجتماعى والأسواق الإليكترونية ستجدوننا من أوائل صناع الزينة الرمضانية”.

وقال رامي : “أذهب فى شعبان من كل عام إلى أسواق القماش بالقاهرة، وأشترى “أتواب القماش” سواء كانت خيامية أو مشمع وأجمعها هنا فى المحل ونبدأ بقصها وابتكار أفكار جديدة لنصنع البهجة على وجه الزبون”.

في الوقت نفسه تجد الزوجه شيري زوجة تقول ان هناك أفكار جديده غزت الأسواق هذا العام و على رأسها مفرش محمد صلاح، وكوشة الفانوس، كما ظهر أيضا مفرش المنتخب والذى لم يتجاوز ثمنه الـ25 جنيهًا، أما الكوشة فثمنها 20 جنيهًا، وبالنسبة لفرع الزينة المثلثات فيتراوح بين 7 جنيهات إلى 10 جنيهات، ويبلغ طوله 15 مترًا، فالأسعار فى متناول الجميع”.

وبسؤال رامي هل كونك رجل مسيحي يؤثر علي عملك ؟ اجاب رامي أن كونه مسيحيًا لا يُغير شئ مع الزبائن بل يستغرب الكثير منهم بطبيعه الحال، إلا أن العامل المشترك بينهم والأساسى هو الثقة المتبادلة”، ثم التفت ليمسك بأحد الفوانيس الخشبية المحفور على جنباته الهلال والصليب، قائلاً: “هذه وحدة وبركة وروح مصر.. فرمضان شهر لمصر ككل وليس للأخوة المسلمين .

 

 

 تعليقات الفيس بوك

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 21739776
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com